أبو الغيط ضيف الألكسو الشرفية بتونس *

في إطار برنامج محاضرات الألكسو الشرفية الذي تنفّذه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم منذ سنة 2014 والذي يستضيف أعلام الفكر والسياسة والديبلوماسية لعرض حصيلة مساهماتهم الفكرية ومسيرتهم المهنيّة ومناقشة قضايا الوطن العربي والقضايا الدولية،يلقى معالي السيد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدّول العربية محاضرة يوم 6 أبريل 2017 فى تمام الساعة السادسة مساء بمقر الألكسوبتونس، يُقدّم خلالها كتابيه:

شاهد على الحرب والسلام والذي يضئ فترات من تاريخ مصر الدبلوماسى والسياسي كما يوضح مغزى الحرب والسلام في المنطقة من منظور معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.
شهادتى .... أحمد أبو الغيط .... السياسة الخارجية المصرية 2004-2011، وهو يتناول السيرة الذّاتية لمعالي الأمين العام أحمد أبو الغيط ويٌلقي الضّوءعلى الفترةالتي ارتبطت بنشاطه الدّبلوماسى داخل وخارج مصر.

وهذه المحاضرة الخامسة في هذه السلسةالتي استضافت كل من الدّكتور نبيل العربي الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية حول "مستقبل القانون الدولي والمنظّمات والمحاكم الدولية" والدكتور هشام جعيط، الرّئيس السابق للمجمع التونسى  للآداب والفنون ( بيت الحكمة) حول "منهجية البحث في السيرة النبوية وعناصر التجديد فيها"، والشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثّقافة والآثار حول "الاستثمار في الثقافة" والدكتور عبد الله يوسف غنيم، رئيس مركز البحوث والدّراسات الكويتية حول "رسم الخرائط البحرية".

قيم الموضوع
(0 أصوات)
دعاء قمورة

كاتبة صحفية، مراسل جريدة الجوهرة الكويتية بالقاهرة والمسئول الإعلامى لجمعية احباء مصر.

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.