المصممة منال عجاج..عربية تستعد للمنافسة عالميا! *

بحضور حشد اعلامي عربي وبإفتتاحية رسمية أطلقت المصممة العالمية السورية منال عجاج مساء اليوم  ماركتها الجديدة التي تحمل  اسم "مانوليا" في مؤتمر صحفي أقيم في قاعة رجال الأعمال ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي تحت شعار من دمشق الى العالم لتنافس به كبرى الشركات العالمية في مجال التصميم في خطوة جديدة منها استغرقت ثلاث سنوات من الدراسة والعمل.

وفي تصريحات صحفية قالت عجاج إن الماركة الجديدة " مانوليا" تحمل اسمها من كون اسم منال بالإيطالية هو " مانوليا" لافتة إلى أن دراسة المشروع استغرقت ثلاث سنوات حققت به حلماً بأن تحمل ماركة اسمها على غرار الماركات العالمية  مثل غوتشي وفيندي وغيرهما.

وتبدأ منال تقديم ماركتها مانوليا في معرض دمشق الدولي الذي انطلق الجمعة في دمشق لأول مرة منذ سبع سنوات، وعن ذلك تقول بأنها الانطلاقة من دمشق هي بديلة للانطلاقة من إيطاليا، مشيرة إلى أن هدفها من إطلاق الماركة من عاصمة بلدها سورية هو ارتباطها بموطنها الأصل، ولتقول للعالم بأننا في سورية قادرون على القيام بالكثير على حد تعبيرها.

علما أن منال حصلت من منظمي "والتامودا" في روما على الموافقة لعرض ماركتها في معرضهم الذي ينطلق في الشهر الأول من العام المقبل، لكنها فضلت استباق ذلك بعرضها في دمشق أولا.

وعن مانوليا قالت منال:" هي موزعة على 25 دولة، وتناسب كل فئات المجتمع، وستنال القبول عن السيدات كثيرا".

أما رحلة مانوليا ، بحسب منال، فهي:" دمشق أولا، ثم بغداد ومصر ودبي وأبو ظبي".

أما أوروبيا فستنتقل مانوليا الى باريس وايطاليا وامريكا ومن ثم إلى أوكرانيا وبولندا لتكون واحدة من كبريات الماركات العالمية في مجال الموضة والأزياء .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.