الرويعي: الكويت لا تألوا جهدا في دعم الصناديق الأممية والبرامج المتخصصة في قضايا المرأة والطفولة

أكد أمين سر الشعبة البرلمانية النائب الدكتور عودة الرويعي على الدور الرائد لدولة الكويت في مجال حقوق الانسان ورعاية الأسرة والطفل والنشء وتمكين المرأة انطلاقا من الضمانات التي كفلها الدستور الكويتي لجميع فئات المجتمع معربا عن اعتزازه لما وصلت إليه المرأة الكويتية من مكانة سياسية واجتماعية عن جدارة واستحقاق.

وقال الرويعي في تصريح صحافي اليوم الاربعاء عقب مشاركته في المؤتمر السادس للبرلمانيات المسلمات ضمن أعمال الدورة الـ 12 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي والتي تستضيفها جمهورية مالي في العاصمة (باماكو) ان المؤتمر بحث موضوعات عدة في شأن المرأة والطفولة منها تعزيز قدرات النساء على حل المشكلات والنزاعات المحلية والاقليمية وحماية المرأة المسلمة والطفل في مناطق الاحتلال والنزاعات وبخاصة في فلسطين والبلدان الاخرى التي تعاني من النزاعات.

وثمن في هذا الصدد صمود المرأة الفلسطينية المقاومة والمرابطة وصانعة الابطال والأمجاد في فلسطين المحتلة مؤكدا ان المرأة الفلسطينية كانت ولا تزال رمزا للتحدي والعزة أمام غطرسة المحتل الاسرائيلي الغاشم وذلك رغم ظروف الاحتلال والمعاناة والحرمان.

واضاف انه امام تلك الانتهاكات الاسرائيلية الوحشية المستمرة "نجد المجتمع الدولي يقف متفرجا عاجزا عن وقف الانتهاكات المروعة بحق الشعب الفلسطيني الاعزل".

وذكر الرويعي ان النساء والاطفال يشكلون الغالبية العظمى من المتأثرين سلبا من الصراعات والنزاعات المسلحة مشددا على مسؤولية جميع الدول في وضع نهاية للإفلات من العقاب ومقاضاة المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية بما في ذلك ما تتعرض له النساء من اشكال العنف المختلفة ورفض تسييس قضايا حقوق الانسان.

ولفت الى ضرورة ان تحترم جميع اطراف الصراعات الطابع المدني والانساني لمخيمات اللاجئين وأن تراعي الاحتياجات الخاصة بالمرأة والطفل مشيدا بدول الايواء المستضيفة للاجئين ومؤكدا أهمية دعم المجتمع الدولي لتلك البلدان في تلبية احتياجات اللاجئين وتقاسم المسؤوليات معها.

واشار الى ان دولة الكويت لا تألوا جهدا في دعم الصناديق الأممية والبرامج المتخصصة في دعم قضايا المرأة والطفولة ومنها صندوق الامم المتحدة الانمائي للمرأة ومنظمة الامم المتحدة للطفولة ومفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأفاد بأن دولة الكويت انضمت وصادقت على العديد من الاتفاقيات الاممية ذات العلاقة بحقوق الانسان والمرأة والطفل فضلا عن اصدار مجلس الامة لقوانين هامة كقانون انشاء الديوان الوطني لحقوق الانسان والقانون رقم ٢١ لسنة ٢٠١٥ في شأن حقوق الطفل والقانون رقم ١٢ لسنة ٢٠١٥ بإصدار قانون محكمة الأسرة وغيرها من القوانين المتعلقة بتمكين المرأة والشباب.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.