مشروع مراكز التدريب المشتركة يستعد لانطلاق الموسم الجديد *

اعلن مدير مركز عبد الله السالم لإعداد القادة محمود أبل مدير مشروع مراكز التدريب المشتركة بين الهيئة العامة للرياضة ووزارة التربية عن بدء الاستعدادات لانطلاق الموسم عقب عودة الطلاب للعام الدراسي الجديد واضاف أبل انه تم التنسيق مع المسؤولين في وزارة التربية لترشيح موجهي المراكز والمشرفين وتكثيف العمل مع التربية لتوفير المدربين للمراكز المختلفة من المدارس المختارة ومخاطبة الاندية لترشيح المدربين واختيار الالعاب المطلوبة واكد أبل ان الهيئة العامة للرياضة بقيادة الشيخ احمد المنصور ونائبه لشؤون الرياضة الدكتور حمود فليطح حريصون علي توفير كافة الامكانات لإنجاح هذا المشروع الذي تبنته الهيئة منذ ثلاثة أعوام وحقق قفزة كبيرة للألعاب المختلفة واكتشاف مواهب متعددة انضمت للأندية.

وأشار أبل الي توفير الهيئة لميزانية المراكز والاجهزة الفنية والإدارية العاملة التي يزيد عددها عن 150 فرد من الكفاءات المختلفة.

وكشف محمود أبل اهتمام المنصور وفليطح بالاهتمام بالطالبات هذا العام وافتتاح عدة مراكز لهن ضمن المشروع وتوفير الكوادر لهن لضمان نجاحهن وخدمة الاندية النسائية وتخلل هذه الفترة عمل لقاءات ومهرجانات في مختلف الألعاب واضاف بان الهيئة العامة للرياضة وفرت الملابس والتغذية لكل المراكز وتمني من الاندية الرياضية الاستفادة من مشروع المراكز وضم المواهب الي صفوفها واكمال المسيرة للارتقاء بالمواهب وصقلها واختتم حديثه شاكرا الشيخ احمد

المنصور والدكتور حمود فليطح والمسؤولين بوزارة التربية والاندية علي جهودهم لإنجاح مشروع مراكز التدريب المشتركة وتحقيق الاهداف المرجوة وان هناك قرا ات اخري سيعلن عنها قريبا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.