منى الغربللي .. تشكيلية تجسد البيئة الكويتية بحداثة وواقعية *

* عشقي للتراث منذ الطفولة وكلما رأيت الأشياء القديمة أشعر بالحنين للماضي .

* المرأة وقضاياها تأخذ مساحة جيدة في لوحاتي

* الإبداع التشكيلي يعتمد على الحالة النفسية للفنان دون استعداد

* لا أمارس الرسم طمعا طمعا في جائزة .. لكنها تعطي دفعة للفنان للأمام .

* المرسم الحر مكان مريح وواحة للإبداع   وتطوير المواهب .

أجرى الحوار: أشرف ناجي

هي واحدة من أهم الفنانات التشكيليات في الكويت ، لها رؤيتها المميزة في الفن ، لديها القدرة على الإبداع والابتكار لإنتاج لوحة مختلفة وغير تقليدية تقوم على تجسيد البيئة الكويتية بواقعية وحداثة، في محاولة منهما لرصد المشاهد الحياتية اليومية لأهل الكويت قديماً بطريقة حداثية . مشاركاتها المتعددة وحضورها وتواجدها المستمر في المعارض المحلية ومشاركاتها الخارجية أعطاها خبرة لتطوير تجربتها لتؤكد أن المرأة الكويتية قادرة على العطاء في شتى فنون الإبداع ، ولديها الطاقات التي تمكنها من ذلك . إلتقت بها مجلة أسرتي وكان هذا الحوار .

< بداية ماذا يمثل لك التراث الكويتي القديم؟

# عشقي للتراث القديم منذ الطفولة ، فهو عشق قديم   وكلما رأيت الأشياء القديمة أشعر بالحنين للماضي ، شكل البيوت ، الأدوات ، الأبواب ، التراث عشقي ومشروع فني بالنسبة لي .

< ما الرؤية التي تعتمدين عليها في رسم لوحاتك واي المدارس أقرب إلى التعبير عن هذه الرؤية بالنسبة لك؟

# أنا أحب الواقعية ، لكن أميل إلى التجديد ، وقدمت رؤية جديدة من خلال ضربات الريشة ورسمت لوحات تمزج مابين الواقعية ولكن بضربات تأثيرية ، وبألوان خاصة بي ، فالمدرسة الواقعية التأثيرية هي التي شكلت أفكاري وقدمت من خلالها رؤيتي .

< كيف بدت الواقعية في لوحاتك؟

# الواقعية تعتمد على ضربات تأثيرية ولكن بشكل خاص عندي ، وقدمت تجربة ناجحة بشهادة المهتمين بهذا الفن منها لوحات الباليه ، كما أن لدي حنيني إلى الماضي ينعكس على لوحاتي

< ما الطريقة أو الأسلوب الذي ترسمين به البيئة الكويتية وما التقنيات التي تعتمدين عليها؟

# فضلت أن أرسم البيئة الكويتية بطريقة متطورة، عن طريق استخدام فن الطباعة والتفريغ، المتمثل في تفريغ المساحات والتركيز على عناصر اللوحة زخرفياً ، كما أن الأزياء الكويتية التقليدية للمرأة والمتمثلة في الثوب ساعدت كثيراً في توظيف هذه التقنية بنجاح لافت في معظم اللوحات وأعتمد أيضا على استخدام الطباعة في خلفيات أعمالي وأقوم بملأ المساحات بتكوينات لونية فرحة، جمعت بدورها ما بين التصوير والزخرفة والطباعة.

<  التجربة التي قدمتيها في التراث الكويتي القديم؟

# رسمت البحر ، الحظرة ، القصر الأحمر ولكن برؤية وبألوان مختلفة تخصني ، رسمت البيوت القديمة بتفاصيلها الدقيقة .

< ماذا تمثل المرأة في تشكيل الفنانة منى الغربللي؟

# المرأة وقضاياها تأخذ مساحة جيدة في لوحاتي ، حيث رسمت لوحة بعنوان مساواه عبارة نصف رجل ونصف امرأة في تداخل منظم ، كما رسمت المرأة في حالة الأمومة ، وحاولت توصيل رسالة مضمونها أن عمل المرأة الأساسي هي الأمومة والاهتمام بالطفولة، وجسدت المرأة وهي تؤدي مختلف أدوارها .

< كيف تستعدين لرسم لوحة تشكيلية؟

# لحظة الإبداع ليس لها توقيت ، وليس هناك استعداد في لحظة معينة ، أنا ارسم بالبيت ، وأحيانا بالمرسم الحر ،العمل الإبداعي التشكيلي يعتمد على الحالة النفسية للفنان فهي التي تلعب دورا مهما في إنجاز العمل الفني . ولكن في لوحات التراث لا وأن يكون هناك استعداد ومرجعية ولا أخرج من الواقعية كي أقوم بنقل التفاصيل الموجودة ، وشعور بتوصيل الرسالة من خلال اللوحة .

< إلى أي مدى يتفاعل التشكيليات الكويتيات مع المجتمع ومدى تقبل المجتمع لهن؟

# الإقبال كفنانات جيد ، والعدد حاليا كبير ، وهناك حرية في الإبداع وتقبل من المجتمع ، وهناك من يقوم بزيارة المراسم لتطوير موهبته في الرسم ، فالكويتيات أثروا بإبداعهم التشكيلي في داخل المجتمع الكويتي .

< حدثينا عن مشاركاتك المحلية والعالمية؟

# أشارك في داخل الكويت في عدد من المعارض المهمة التي ينظمها المجلس الوطني منها الربيع التشكيلي ، صيف ثقافي ، القرين الثقافي ، هلا فبراير . أما مشاركاتي الخارجية فقد شاركت في عدد من المعارض العربية والعالمية منها دبي ، الجزائر ، الهند ، فرنسا .

< وماذا عن معرضك الخاص؟

# أقمت معرض في فرنس ، وكان الإقبال جد رائع وكانت لوحاتي محط أنظار الزائرين وأبدوا إعجابهم بتجربتي التشكيلية ، مما أعطاني دافعا للاستمرار والتطوير .

< ماذا يمثل التكريم والجوائز للفنان؟

# أنا دخلت الفن هاوية ، ولم أقوم برسم بلوحة من أجل جائزة ولكن الجائزة تعطي دفعة للفنان للأمام .

وحصلت على أكثر من تكريم من معارض محلية وعربية وعالمية .

< مشروعاتك المستقبلية؟

# أستعد لمعرضي الشخصي الثاني بعد النجاح الذي حققه معرضي الأول ، أقدم من خلاله عدد من اللوحات التراثية برؤية جديدة .

< ما رأيك في المرسم الحر كفكرة؟

# المرسم الحر مكان مريح وواحة للإبداع ، وأنت فيه تشعر كأنك في بيتك ، فهناك حرية في الإبداع وراحة نفسية للعمل .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.