29 تموز/يوليو 2016
هل أنت من عشاق الفول السوداني؟ لا يخلو درجك أو جيبك منه؟ إذن فعشقك للسوداني سيحميك من الكثير من الأمراض إليك أهمها، بحسب ما ورد في موقع whfoods. – يعتبر الفول السوداني واحد من الأكلات التي تقي من الأمراض السرطانية، كونه يحتوي على مضادات الأكسدة. – يساعدك الفول السوداني في إنقاص وزنك إذا تناولته بين الوجبات»سناك» كونه يحتوي على دهون مشبعة صحية. – يقي من التقلصات الناتجة عن انتفاخات القولون. – يعمل على تقوية العظام وحمايتها من الهشاشة. -يخفف السوداني من حالات الإكتئاب والقلق، وللحصول على جرعة رائعة من هرمونات السعادة بإمكانك إضافة زبدة الفول السوداني لوجبة إفطارك. – يساعد الفول السوداني على تجديد خلايا الجسم وتنشيط الدورة الدموية. لهذا دومًا ما نجد أطباء التغذية ينصحون بتناوله، ولكن بالقدر المعقول. إقرأ المزيد...
29 تموز/يوليو 2016
مع تزايد أعداد الأشخاص النباتيين حول العالم، ومع الفوائد الصحية التي تحققها تلك الحمية الغذائية، يسعى آخرون لاتباع نفس الحمية إلا أنهم يجدون صعوبة في التحول من وضعهم الحالي كآكلي لحوم إلى «نباتيين». ويجد البعض صعوبة في التخلي عن تناول اللحوم والاكتفاء بتناول الخضروات والنباتات فقط، وهو ما يمكن تحقيقه عبر اتباع مجموعة من النصائح نستعرضها فيما يلي: – إخلاء الثلاجة من الأطعمة غير النباتية أولى الخطوات في التحول إلى شخص نباتي هو أن تخلي ثلاجتك من الأطعمة غير النباتية، والتخلص من الأطعمة الحيوانية. – التدريج لا يمكن أن تتحول فجأة إلى شخص نباتي حيث يستلزم هذا الأمر وقتا ربما لا يقل عن ثلاث أسابيع من أجل تغيير عاداتك الغذائية، ولذلك عليك أن تفعل ذلك بالتدريج عن طريق إضافة المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب إلى قائمة طعامك مع الاستغناء تدريجيا عن اللحوم. – جهز وجبات الأسبوع مبكراً يجب عليك إعداد وتجهيز وجبات الطعام النباتي الخاص بك مبكرا وذلك لأن الإنسان… إقرأ المزيد...
28 تموز/يوليو 2016
يزيد وزن الناس في الغالب حين يسافرون في إجازات طويلة، جراء إكثارهم من الأطعمة والمشروبات، لكن السمنة ليست أمرا حتميا في حال اتبع المسافر بعض نصائح التغذية، بحسب الخبراء. ووفق «ميديكال دايلي»، فإن بوسع المسافر أن يستمتع بالطعام خلال سفره، لأن ذلك من صميم الاستجمام، لكن يتوجب عليه أن ينتبه إلى نوع الأطعمة والكمية التي يأكل منها. ومن بين الأسباب التي تفاقم السمنة لدى الناس، أثناء الإجازات، أنهم يبذلون جهدا إضافيا فيحسون بالجوع والرغبة في التهام كميات أكبر من الطعام. وتوضح الخبيرة في التغذية، ماري جان ديتروير، أن الإجهاد يجعل الجسم يحتفظ لمدة أطول بالسعرات الحرارية، دون أن يحرقها بسرعة، ومع مكوثها في الجسم مدة أطول، يصير من الصعب حرقها والتخلص منها، فتتحول إلى دهون. وتنصح الباحثة في علم التغذية، ليزا موسكوفيتز، المسافرين بتناول الفواكه بين الحين والآخر حين يكونون في إجازة، حتى لا يشعروا بجوع كبير يتناولون على إثره كمية كبيرة من الطعام. وتنصح موسكوفيتز المسافرين بالاستمتاع بمذاق الأكل… إقرأ المزيد...
27 حزيران/يونيو 2016
مع اشتداد حرارة الصيف ينبغي الحد من التوابل والأطعمة الزيتية. في المقابل يمكن أن تلعب بعض الخضروات دوراً فعّالاً في تخفيف حرارة الصيف. يعتقد البعض أن الفواكه هي الجزء الذي يُعوّل عليه من النظام الغذائي لمقاومة حرارة الحو، لكن بإمكانك الاعتماد أيضاً على الخضروات التالية لتبرّد جسمك: الخيار: 96 بالمائة من محتوى الخيار ماء، لذلك هو من أكثر الخضروات التي ترطب الجسم. يساعد الخيار على خفض حرارة الجسم، ويسهّل الهضم. الخضروات الورقية: تتصدّر الملوخية والخس قائمة هذا النوع من الخضروات. تمتاز الخضروات الورقية بأنها غنية بالألياف والفيتامينات، وسهلة الهضم، ما يخفف من شعور الجسم بالحرارة. الملفوف: يمنع الملفوف الجفاف وعسر الهضم، وهما من أكثر المشاكل شيوعاً في الصيف. الكوسة: تحتوي الكوسة على نسبة كبيرة من الماء والألياف التي ترطب الجسم وتسهّل الهضم. القرع: تنتمي الكوسة إلى عائلة القرع، يعتبر القرع من الخضروات الغنية بالماء وفيتامين «سي»، والبوتاسيوم ومعادن أخرى تحافظ على التوازن الكهربي للجسم، وبالتالي تمكن الجسم من التغلب على الحرارة. 90 بالمائة من القرع… إقرأ المزيد...
27 حزيران/يونيو 2016
مع اشتداد حرارة الصيف ينبغي الحد من التوابل والأطعمة الزيتية. في المقابل يمكن أن تلعب بعض الخضروات دوراً فعّالاً في تخفيف حرارة الصيف. يعتقد البعض أن الفواكه هي الجزء الذي يُعوّل عليه من النظام الغذائي لمقاومة حرارة الحو، لكن بإمكانك الاعتماد أيضاً على الخضروات التالية لتبرّد جسمك: الخيار: 96 بالمائة من محتوى الخيار ماء، لذلك هو من أكثر الخضروات التي ترطب الجسم. يساعد الخيار على خفض حرارة الجسم، ويسهّل الهضم. الخضروات الورقية: تتصدّر الملوخية والخس قائمة هذا النوع من الخضروات. تمتاز الخضروات الورقية بأنها غنية بالألياف والفيتامينات، وسهلة الهضم، ما يخفف من شعور الجسم بالحرارة. الملفوف: يمنع الملفوف الجفاف وعسر الهضم، وهما من أكثر المشاكل شيوعاً في الصيف. الكوسة: تحتوي الكوسة على نسبة كبيرة من الماء والألياف التي ترطب الجسم وتسهّل الهضم. القرع: تنتمي الكوسة إلى عائلة القرع، يعتبر القرع من الخضروات الغنية بالماء وفيتامين «سي»، والبوتاسيوم ومعادن أخرى تحافظ على التوازن الكهربي للجسم، وبالتالي تمكن الجسم من التغلب على الحرارة. 90 بالمائة من القرع… إقرأ المزيد...
22 حزيران/يونيو 2016
تلعب الوجبات الخفيفة دوراً هاماً في الحفاظ على نسبة السكر بالدم تحت السيطرة، لكن تناول وجبة خفيفة يمكن أن يكون تحدياً في بعض الأحيان نتيجة ندرة الخيارات الصحية الجاهزة في الأسواق. إليك مجموعة من أفضل الوجبات الخفيفة لمرضى السكري والتي يمكن تجهيزها بسهولة: الحمّص والخضروات. تناول الجزر أو الخيار أو الكرفس مع الحمّص لتستمتع بمذاق طيب وفوائد صحية عديدة مع ضمان إبقاء السكر تحت السيطرة. الزبادي والزبيب. نصف كوب من اللبن (الزبادي) قليل الدسم مع ملعقة من الزبيب يشكل وجبة خفيفة رائعة لمريض السكري. المكسرات والفواكه المجفّفة. تناول حفنة (كمشة) من اللوز والبندق مع قليل من التين أو المشمش المجفّف، ولا تُكثر من الكمية لتتفادى زيادة كمية السعرات الحرارية. البيض المسلوق والهليون. يوفر البيض كمية جيدة من البروتين والمغذيات الهامة مثل الكالسيوم والسيلينيوم. يمكنك تناول 4 حبات من الهليون معه، أو بعض البسكويت الخالي من السكر، أو بعض الفاكهة مثل العنب. التفاح وزبدة الفول السوداني. تحتوي التفاحة على 20 غراماً… إقرأ المزيد...
20 حزيران/يونيو 2016
بدأت شركة أمريكية ببيع أكواب قابلة للأكل، يمكن لمستخدمها أن يأكلها بعد استخدامها لشرب الماء والسوائل وهي قابلة للتحلل لوحدها. وتقول شركة «لولي وير» عبر موقعها الإلكتروني إن الفكرة من وراء هذه الأكواب الثورية، هو إمكانية أكلها أو تحللها بسرعة بعد استخدامها، بهدف التخلص من كمية النفايات الكبيرة الناتجة عن الأكواب البلاستيكية بعد الحفلات. وقالت المؤسسة المشاركة في «لولي وير» تشيلسي بريغانتي لصحيفة الغارديان: «في كل مرة نأكل فيها أحد هذه الأكواب، فإننا نوفر كوباً من البلاستيك كان سيذهب إلى القمامة. وفي كل عام يتم رمي المليارات من هذه الأكواب، وإذا تم استبدال نسبة صغيرة منها بأكواب لولي وير، سيكون هناك تأثير كبيراً على المدى البعيد». وتشكل النفايات البلاستيكية مشكلة كبيرة في المحيطات، حيث يتم رمي كمية تقدر بحوالي 8 ملايين طن منها كل عام، وهذا يعني أن المحيطات ستحتوي على بلاستيك أكثر من الأسماك بحلول عام 2050 بحسب صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية. ويمكن أن تلعب الأكواب الجديدة القابلة للأكل… إقرأ المزيد...

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.