مسؤولة أممية تثمن جهود دولة الكويت الداعمة لبرامج الصحة بمختلف دول العالم

(كونا)  ثمنت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان اليوم الخميس جهود دولة الكويت في دعم البرامج الصحية للمنظمة في مختلف دول العالم مؤكدة ان ذلك يعكس "حنكة صناع القرار السياسي في الكويت".
جاء ذلك في تصريح ادلت به تشان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب لقائها مع مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير جمال الغنيم.
وقالت "لقد لمست منذ ان توليت منصبي كمديرة عامة للمنظمة قبل عشر سنوات حرص دولة الكويت الدؤوب على دعم البرامج الصحية للمنظمة سواء في حالات الكوارث والأوبئة وفي مجالات الصحة العامة في الدول الأكثر فقرا في العالم".
وأشارت إلى جهود سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في حث المجتمع الدولي على التبرع لصالح البرامج الصحية لضحايا الازمة السورية في إطار مؤتمرات المانحين التي "كان ولا يزال للكويت الدور الرائد فيها".
وأشادت كذلك بجهود الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية في التعامل مع الملفات الصحية الطارئة سواء في دول المنطقة او خارجها.
واعتبرت الشعب الكويت "مثالا يحتذى به" في التعامل "الآني والسريع" مع الأزمات الإنسانية لا سيما الجانب الصحي وهو ما تجلى في استجابة الرأي العام الكويتي إلى الأزمات الصحية في كل من سوريا واليمن وغيرها من دول المنطقة والعالم.
ولفتت المسؤولة الأممية إلى ثراء اجتماعاتها الدورية مع السفير الغنيم بالأفكار من خلال تقييم البرامج التي تدعمها دولة الكويت وتنسيق المواقف في كيفية التعامل مع التحديات الصحية "الجسيمة" في دول المنطقة.
من جانبه قال السفير الغنيم في تصريح مماثل ل(كونا) ان الاجتماع مع تشان تناول مستجدات الأوضاع الصحية في الدول التي تمر بمشكلات لاسيما في العراق وسوريا واليمن وذلك لتنسيق المواقف في التعامل مع تلك التحديات.
وأضاف ان الاجتماع تناول أيضا الملفات الصحية التي سيتم مناقشتها في إطار مؤتمري المانحين المعنيين بالأزمة في كل من سوريا واليمن مؤكدا ضرورة عدم التراخي في مكافحة شلل الأطفال والكوليرا وغيرهما من الأمراض والأوبئة.
وشدد الغنيم على ان العلاقة بين الكويت ومنظمة الصحة العالمية "متميزة منذ عقود وتترسخ دوما من خلال التعاون المشترك بين الطرفين" لا سيما وان دولة الكويت عضو حاليا في المجلس التنفيذي للمنظمة.

قيم الموضوع
(1 تصويت)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.