"بوتري بارن" تكشف النقاب عن تشكيلة الخريف لعام 2017 *

 أطلق "بوتري بارن"، العلامة التجارية الرائدة في قطاع الأثاث والمفروشات المنزلية والتابعة لمجموعة علامات وليامز-سونوما، تشكيلة خريف 2017. وتقّدم التشكيلة الجديدة لزبائن "بوتري بارن" الحل المثالي للمساحات الصغيرة، عبر توفير قطع أثاث عملية بأحجام صغيرة وقيمة رائعة، مع الحفاظ على الجودة العالية والتصاميم الكلاسيكية والراقية للمنتجات، والتي تُعرف بها العلامة التجارية عالمياً.

وقال المدير العام لدى "بوتري بارن": "لقد استوحينا تشكيلة الخريف الجديدة لـدى "بوتري بارن" انطلاقاً من معرفتنا بالأذواق المتنوّعة لزبائننا عندما يتعلّق الأمر باختيارهم لمساحات وديكورات منازلهم، وتفضّيل بعضهم المنازل الأصغر حجماً التي تبعث إحساساً بالدفء وتوفّر لهم الراحة والعملية. وقمنا بإطلاق قطع أثاث صُمّمَت خصيصاً لتلائم المساحات الصغيرة، لتمكّنهم من التمتّع بالتصاميم الكلاسيكية والعصرية المصنّعة يدوياً التي تُعرف بها بوتري بارن عالمياً، وفي الوقت نفسه توفير حلول ذكية للمنازل الصغيرة بأسعارٍ لا تُضاهى."

وتتضمّن هذه التشكيلة أرائك مجموعة SoMa المصمّمة للمساحات الصغيرة والتي تمتاز بمرونتها وسهولة استخدامها، وطاولات Alice Gateleg من خشب المانجو مع أوراق قابلة للتمديد وأرفّف توحي ببيئة نابضة بالحياة، وأرفف Dublin Stacking المصمّمة لسهولة الخزين، وهي الخيار الأمثل لوضع جميع قطع الديكور والزينة المفضّلة لديك.

وفي حين توفّر لكَ التشكيلة الجديدة أجواءً تشعّ بالدفء والراحة، فإنّها تعكس أيضاً جهود العلامة التجارية المستمرّة لتطوير منتجاتها وتصاميمها، مع الحفاظ على الجودة العالية والتصاميم الكلاسيكية التقليدية التي تشتهر بها عالمياً. وتهتم "بوتري بارن" كعلامة تجارية بتحقيق مسؤوليتها المجتمعية عبر التركيز على أربع محاور أساسية هي: الابتكار في التصاميم، والعطاء للبيئة والمجتمعات التي تشغّل عملياتها فيها، وتقديم خدمة عملاء راقية، وتصميم منتجات عصرية مميزة ذات جودة عالية.

تشكيلة الخريف الجديدة متوفّرة الآن حصرياً لدى محلات ""بوتري بارن" في فيرست أفنيو، الأفنيوز في الكويت، وفي المملكة العربية السعودية ودبي وأبو ظبي والبحرين ولبنان.

لمعرفة المزيد عن تشكيلة الخريف الجديدة لدى "بوتري بارن"، يرجى متابعتنا على الانستغرام أو الفيسبوك @PotteryBarnMENA، أو تفضلوا بزيارة موقعنا الإلكتروني www.PotteryBarn.me

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
 سعاد راضي

رئيس تحرير الجوهرة نيوز
مدير عام مؤسسة المنتظرون للدعاية والاعلان والنشر والتوزيع

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.