18 شباط/فبراير 2018

: نجح مستشفى «جريت أورموند ستريت للأطفال» في لندن في علاج صبي بريطاني مصاب بالسكري مع حساسية جلدية للأنسولين، باستخدام جهاز متقدم يحقن الأنسولين في جسم المريض متجاوزًا الجلد. وتايلور بانكس (تسعة أعوام) من المملكة المتحدة، الطفل الخامس في العالم الذي يعالجه الأطباء بجهاز يُدخل الأنسولين مباشرة إلى جوفه دون أن يلامس جلده.

تشير التقديرات إلى أن عدد مرضى السكري من النوع الأول في منطقة الشرق الأوسط يبلغ نحو 35 مليون شخص، منهم نحو 61 ألف طفل. ولا يتحسس جل أولئك المرضى من الأنسولين الذي يعالجون به فهو عَرض نادر الحدوث، فلا تزيد نسبة المصابين به عن 1% إلى 2.4% بين مرضى السكري الذين يعالجون بالأنسولين، إلا أن شدة تفاعلات الجلد للأنسولين في حالة الصبي تايلور كانت فريدة جدًا.

في البداية شخص الأطباء أن لدى تايلور مرض السكري من النوع الأول – الذي يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم الخلايا التي تنتج الأنسولين ويقتلها-وعندما كان عمره عامان نقل إلى المستشفى فاقد الوعي وعولج مرض السكري لديه بالأنسولين لكنه أظهر دفع رد فعل تحسسي شديد لهذا الدواء.

وتحدثت جيما ويستويل، أم تايلور عن تجربة تايلور والمعاناة من الحساسية للأنسولين فقالت «بعد الحقن مباشرة، كان يدخل في حالة تشبه الغيبوبة فلا يستطيع التفاعل والتصرف طبيعيًا. وجربنا الانتقال إلى استخدام مضخة الأنسولين على أمل أن يساعده ذلك، لكن ذلك أدى إلى ظهور طفح جلدي مع كدمات حمراء مؤلمة في جميع أنحاء جسمه. والمزعج في الأمر أن ما من شيء جربناه لتجنيبه الألم نجح في تحقيق هذه الهدف. بالإضافة إلى أن مناطق الكدمات أخذت تتحول إلى مناطق دائمة من الجلد الغاطس غير الطبيعي، والتي لا يمكن إعطاء الأنسولين عبرها»

ازدادت أوضاع الصبي سوءًا فكان يتألم دائمًا وكان على والديه فحص مستويات السكر لديه طوال النهار والليل حرصًا على عدم دخوله حالة فقدان الوعي.

عندما بلغ تايلور إلى السابعة من عمره، اكتشف الأطباء أن حساسيته للأنسولين مقتصرة على جلده فقط، وأحيل لمراجعة مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال في لندن الذي يعالج سنويًا أكثر من 1500 طفل من الشرق الأوسط.

وقال الدكتور راكيش أمين، استشاري طب الأطفال في مجال الغدد الصماء في مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال «كانت حياة تايلور سيئة جدًا، وكان علينا إيجاد حل لهذه الحساسية.»

وبعد دراسة عدد من الأفكار للعلاجات الممكنة، رشّح الدكتور أمين علاجًا لحالة تايلور يستخدم فيه جهاز يربط مضخة الأنسولين بالتجويف البطني ليتخطى الدواء المرور بالجلد.

وفي الشهر الماضي، أصبح تايلور أول طفل في المملكة المتحدة، والخامس في العالم الذي يزود بهذا الجهاز، وفقًا لمعلومات مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال.

وأوضح الدكتور أمين «تظهر هذه الحالة بصورة جيدة، أننا على الرغم من معالجتنا للأطفال المصابين بمرض السكري الشائع، إلا أن المستشفى لدينا يتمتع بخبرات عالية لمعالجة أشكال نادرة من مرض السكري أو من مضاعفاته. فريقنا متعدد التخصصات ولديه مهارات فريدة، ونعمل على إيجاد الحلول الطبية بالاعتماد على أحدث التقنيات. نحن ندرس حالة كل طفل أو شاب بصورة فردية، ونعمل على تحسين قدرة كل عائلة على التعايش مع مرض السكري.»

واختتم سكوت بانكس والد تايلور قائلًا «ما زلنا في الأيام المبكرة لتطبيق أسلوب العلاج الجديد، لكننا لاحظنا تغييرات إيجابية، إذ أصبحت مستويات السكر في دم تايلور أقل بكثير وأكثر توازنًا، ولم يعد يعاني من الألم، ولم تظهر على جلده ردة فعل تحسسية ونام بصورة أفضل، ولأول مرة أصبح بإمكان تايلور بمفرده أن يعرف متى عليه تلقي الحقنة وهو أمر رائع، وهذا تحسن لا أستطيع أن أصف كم يعني بالنسبة لنا. نحن ممتنون جدًا للدكتور أمين وفريق المستشفى من الممرضين والأطباء الذين ساعدوا تايلور، وأرجو أن يساعده هذا العلاج في العودة إلى حياته مثل أي صبي عادي، فيعود إلى المدرسة ويلعب مع أصدقائه. لقد فاته كثير من ذلك لأنه كان مريضًا جدًا لفترة طويلة، وآمل أن يساعده هذا الجهاز في استعادة طفولته مرة أخرى.»

ما علامات الحساسية تجاه الأنسولين؟

• احمرار وألم في أماكن الحقن. إما مستمر وإما مؤقت.

• عدد من الانتفاخات الصغيرة أو التورم، أشبه بخلايا النحل.

• تغضن تحت الجلد في مواقع الحقن، دائم على الأغلب.

إقرأ المزيد...
13 شباط/فبراير 2018

: بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال، أوضح البروفيسور أجاي فورا، اختصاصي أمراض الدم عند الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن، كيف يؤدي التقدم في العلاج الخلوي إلى إحداث قفزة ثورية في علاج الأطفال المصابين بسرطان الدم الليمفاوي الحاد.

يؤثر سرطان الدم الليمفاوي الحاد (أو لوكيميا الأرومة اللمفاوية الحادة) على الدم ونخاع العظام. وهو نوع منتشر من سرطانات الأطفال وأحد أكثر عشرة أورام خبيثة شيوعًا في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة. ووجدت دراسة حديثة في الإمارات العربية المتحدة ارتفاع معدله (32%) بين الذكور.

وبيّن البروفيسور فورا أن نتائج علاج سرطان الدم لدى الأطفال تحسنت في العقود الأربعة الماضية، وأصبح الشفاء من نصيب 90% من الأطفال الذي يصابون بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وينطبق ذلك على الأطفال في الشرق الأوسط أيضًا.

وقال فورا «لدينا مجموعة جديدة من العلاجات الرائدة لعلاج سرطان الدم التي طورناها في مستشفى جريت أورموند ستريت بالاعتماد على الخلايا المناعية، ووصل بعضها إلى مرحلة التجارب السريرية.» وأضاف «ما زالت تلك العلاجات في المرحلة التجريبية وتطبق إلا عندما لا تعمل العلاجات الكيماوية الروتينية. وسيكون مريض كويتي أول مريض دولي يتلقى العلاج بخلايا سي إيه آر-تي (CAR-T) في مستشفى جريت أورموند ستريت.»

العلاج بخلايا سي إيه آر-تي نوع من العلاج الخلوي يخضع حاليًا للاختبار في مستشفى جريت أورموند ستريت لعلاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد، ويتم فيه سحب كمية من خلايا الدم البيضاء من المريض (أو الخلايا المناعية) ثم تعديلها حتى تهاجم أنواعًا محددة من السرطان وحقنها مرة أخرى في جسم المريض.

يقول البروفسور فورا «إحدى المشكلات الرئيسة، وخاصة عند الرضّع، صعوبة جمع كمية كافية يكفي من النوع المناسب من الخلايا المناعية (الخلايا التائية)، ولهذا في مثل هذه الحالات نختبر أساليب

جديدة تستخدم الخلايا التائية من شخص مانح ثم تعدل بالاعتماد على أسلوب «تحرير الجينات» ولهذا ليس ضروريًا أن تكون مطابقة لخلايا المريض. ويعني هذا أن تلك الخلايا قابلة للاستخدام عمومًا، ويمكن إنتاجها مسبقًا وتخزينها مجمدة لتكون جاهزة للاستخدام في العديد من المرضى.»

وتحقن الخلايا التائية المعدلة جينيًا (تسمى UCART19) في جسم المرضى مباشرة بعد دورة العلاج الكيميائي والعلاج بالأجسام المضادة. ويتوقع منها أن تدور في أنحاء الجسم لتحارب أي خلايا سرطانية في الدم تحمل رمز CD19. وتقم النتائج بعد شهر واحد، فإذا تحسنت حالة المريض يدخل المريض إلى عملية زرع نخاع العظم. في تلك المرحلة تزال تلك الخلايا ولا تستمر على المدى الطويل.

يتوفر هذا العلاج المبتكر حاليًا في مستشفى جريت أورموند ستريت ضمن تجاربه البحثية، وسيتوفر في المستقبل القريب للمرضى من جميع أنحاء العالم ما أن تنتهي مرحلة البحث.

وخلص فورا للقول «العلاج الخلوي ثورة في علاج سرطان الدم لدى الأطفال. وهو يقدم فرصة لعلاج المرضى الذين لم تنجح معهم أساليب العلاج الأخرى. فإذا برهنت مزيد من الأبحاث على البيانات الأولية فعالية هذا العلاج، فإنه سيوفر في المستقبل بديلًا أقل سمية للزرع الخلوي للدم.»

يعالج مستشفى جريت أورموند ستريت، 1500 طفل من الشرق الأوسط كل عام، وعالج 271 مريضا بسرطان الدم بين أبريل - ديسمبر 2017.

انتهى

لمحة عن البروفيسور أجاي فورا البروفيسور أجاي فورا استشاري أمراض الدم لدى الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن. يعمل على فورا تقديم الرعاية الطبية للأطفال الذين يعانون من أمراض الدم الخبيثة وغير الخبيثة. ويهتم خصوصًا بسرطان الدم في مرحلة الطفولة ونقل دم الحبل السري. وهو رئيس اللجنة الفرعية لمرض اللوكيميا في المعهد الوطني لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة ولجنةI-BFM ALL . وهو المسؤول الأول عن جميع التجارب السريرية على معالجة مرض سرطان الدم الليمفاوي الحاد لدى الأطفال والرضع، ويشارك في العديد من المشاريع البحثية في هذا المجال. عمل حتى مارس 2017، مديرًا لبرنامج زراعة الخلايا الجذعية لدى الأطفال في ترينت. لعب دورًا رائدًا في التجارب السريرية لعلاجات سرطان الدم الليمفاوي الحاد وزرع الخلايا الجذعية لدى الأطفال على الصعيدين الوطني والعالمي. وهو كبير البحاثة في العديد من التجارب السريرية الوطنية والعالمية من المرحلة 3 والباحث الرئيس لأكثر من 20 تجربة سريرية. نشر 150 بحثًا خاضعًا لمراجعة الأقران وهو محرركتاب عن مرض سرطان الدم الليمفاوي الحاد لدى الأطفال

إقرأ المزيد...
09 شباط/فبراير 2018

تحت شعار " قريبا سيصير للطبخ عنوان " تستعد عاصمة سوس لاستقبال فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان الطبخ الدولي في الفترة الممتدة ما بين 01 و 05 مارس 2018 بحضور عدد بارز من النجوم من المغرب العربي ودول إفريقيا بتقديم عروضهم الفنية على منصة الموقع الأثري » المدينة كوكو بوليزي « وفضاأت أخرى باكادير

خلف مهرجان الطبخ في دورته السابقة أثرا ايجابية في جهة سوس ماسة وفي أرجاء المملكة المغربية بطابعه السياحي والثقافي من خلال مجموعة من الفعاليات المتنوعة لجلب السياح الأجانب وتنشيط معالم جهة سوس ماسة من خلال استقطاب عددا مهما من مشاركات من مختلف المدن المغربية واللواتي شاركن في مسابقة نجمة الطبخ المغربي الأولى بهدف التعزيز والتعريف بالطبخ المغربي المتنوع في أطباقه مما أتاح الفرصة لاكتشاف طهاة مهرة في ميدان الطبخ بكل أشكاله .

مهرجان الطبخ 2018 سيستضيف وجوه من عدة مجالات السينما ؛ الموسيقى ؛ الرياضة وكذلك نجوم المطبخ بحيث سيعرف حضور مجموعة من الشيفات من دول الهند ، اسبانيا ، السينغال ، فرنسا و الإمارات العربية بالإضافة إلى وجوه فنية معروفة كضيوف شرف كما تتميز هذه الدورة ببرنامج متنوع مهم سيتم الإعلان عنه في الندوة الصحفية المزمع تنظيمها يوم الخميس 01 مارس 2018 .

إن النجاح المتميز لهذا المهرجان منذ تأسيسه يرجع فيه الفضل للهيئات والمؤسسات والأشخاص من ذوي النيات الحسنة الذين رفعوا تحدي جعل هذا الموعد متميزا عن باقي المواعيد الثقافية بجهة سوس ماسة

إقرأ المزيد...
03 شباط/فبراير 2018

أعلنت أندرسون كونسالتنس العالمية المختصة في الاستشارات والأبحاث ، عن نتائج تقريرها وقائمة خبراء التجميل العرب لعام 2017. وحسب نتائج التقرير، احتلت 7 شخصيات عربية الصدارة في تخصصات مختلفة شملت تصفيف الشعر وتصميم الأزياء والمكياج والبشرة والأسنان وتنسيق المظهر والفاشنيستا، وهذه أبرز نتائج التقرير. وكان من بين المتوجين بهذه القائمة طبيب التجميل طوني نصار والتدكتور مجد ناجي والمصمم ايلي صعب

وفي أول تعليق له بعد فوزه بجائزة أفضل طبيب تجميل في العالم العربي للعام 2017 كشف الدكتور طوني نصار عن دهشته وتفاجئه بالجائزة مؤكدا أنه لم يكن يعلم بذلك إلى ما قبل ساعات قليلة من صدور النتائج.

وفي تصريحه الصحفي قال نصار إنه بعد وصوله إلى دبي بساعات قليلة سمع نبأ تتويجه بجائزة أفضل جراح عربي للعام 2017 فكانت سعادته مزدوجة:" من جهة فوزي بالجائزة أفرحني، ومن جهة أخرى فوزي بها دون معرفتي بورود اسمي في الاستفتاء أفرحني أكثر".

وعبر عن سعادته بالجائزة قائلا:" الإنسان يدرس قبل الامتحان ويجتهد فيحصد النجاح ويشعر بالسعادة، وهذا الأمر ينسحب على الحياة العملية والاجتماعية للإنسان".

إلا أن الدكتور طوني رأى بالجائزة مسؤولية مضافة ألقيت على عاتقه مشيرا إلى أن الحفاظ على القمة مسؤولية أخرى لتعزيز ثقة الناس به وبعمله.

وعن طبيعة الاستفتاء كشف عن أنه يتم بلا تدخلات وبدون علم الشخصيات المدرجة فيه:" الاستفتاء له شكل مختلف إذ يحجب عنك أي خبر متعلق بك ويسأل القائمون عليه عنك في عدة دول ولا يسألونك شيئا".

وأهدى طوني نصار جائزته لكل شخص يحبه ويؤمن بعمله ولكل زبون وللمعجبين به ويرتاحون لأدائه، واعدا هؤلاء بأن يبقى على قدر المسؤولية.

وعن إقامته في دبي كشف عن أن الصيغة تغيرت بالنسبة إليه:" بينما كانوا يقولون لي بأنني أزور دبي، باتوا اليوم يسألونني متى عدت من دبي". هذا في إشارة إلى تردده الاسبوعي على دبي.

وأكد قرب افتتاح مركزه الجديد في دبي حيث سيتوفر على أحدث ما توصل إليه طب التجميل في العالم، مشيرا إلى تزايد الطلب على تجميل الوجه بدون جراحة.

إقرأ المزيد...
16 كانون2/يناير 2018

أبوظبي – صادر عن مركز بيفيرلي هيلز الطبي لجراحة اليوم الواحد

ضمن إهتمامها بصحة ونضارة بشرتها وإطلالتها في حفلاتها وعبر وسائل الإعلام المختلفة، زارت الفنانة المغربية جميلة البداوي المقيمة في الإمارات مركز "بيفرلي هيلز الطبي لجراحة اليوم الواحد" في أبوظبي، وتعرفت على الخدمات الطبية التي يقدمها المركز في عالم الجلدية والتجميل وتميزه بأحدث الأجهزة والمعدات الطبيّة الحديثة.

قامت جميلة خلال زيارتها باجراء وتجربة خدمات ترطيب الوجه بجهاز "هيدرا فيشل" Hydra Facial ، وخدمات تجديد حيوية ونضارة البشرة عبر تقنية الإبر الصغيرة "مايكرو نيدلينج"Secret RF Micro Needling ، على يد البروفسور خالد عثمان وفريق عمله الطبي المتخصص في مركز "بيفرلي هيلز الطبي لجراحة اليوم الواحد"، حيث أعربت عن سعادتها بالزيارة وبما يقدمه المركز من أحدث الأجهزة والمعدات الطبيّة التي تقدّم حلولاً مناسبة لمختلف الحالات الجلدية والتجميلية، ضمن حلول وعلاجات متكاملة وعالية الجودة في غضون يوم واحد فقط، وقالت: "أهتم ببشرتي وإطلالتي كأي إمرأة في العالم، وأهتم بكل ما هو جديد في هذا الجانب الجمالي، ولهذا كنت اليوم في مركز "بيفيرلي هيلز الطبي"وتحت إهتمام وخبرة البروفسور خالد عثمان الذي يحمل خبرة واسعة مدعومة بتقنات وتجارب عالمية وشهدات من أعلى جامعات الطب في العالم" وأضافت: "انا متحمسه لما قمت به لأكون جاهزة لتصوير أول فيديو كليب من أغنيات ألبومي الجديد الذي سيطرح قريباً".

وصورّت جميلة ما قامت به من خدمات طبية بهدف تجديد حيوية ونضارة بشرتها، ونشرته بشكل مباشر عبر حساباتها في وسائل التواصل الإجتماعي "سناب شات، وإنستغرام" وسط إهتمام وتفاعل متابعينها من الإمارات والسعودية وجميع أقطار الوطن العربي.

كما قام مركز "بيفرلي هيلز الطبي لجراحة اليوم الواحد" بنشر وتوثيق زيارة الفنانة المغربية في حساباته المختلفة beverlyhills_uae وسط ترحيب خاص بها وزيارتها الهامة للمركز، واعدة بزيارات أخرى خلال الفترة المقبلة لإكمال ما بدأته من إهتمام ومتابعة لنضارة إطلالتها الشابه.

وتشتمل قائمة العلاجات التي يقدّمها قسم التجميل في مركز "بيفرلي هيلز الطبي لجراحة اليوم الواحد" على علاجات شد البشرة، والتنحيف، وعلاجات التجميل بالضوء بتقنيات "الدكتور مولر"، وخدمات إزالة الشعر باستخدام تقنية "إيليت بلس" Elite Plus، وعلاج الجلد بالليزر الكربونيCarbon Spectra ، فضلاً عن خدمات ترطيب الوجه بجهاز "هيدرا فيشل" Hydra Facial وخدمات تجديد حيوية ونضارة البشرة عبر تقنية الإبر الصغيرة "مايكرو نيدلينج" Secret RF Micro Needling ونحت الجسم وتجميد الدهون باستخدام

تقنية sculptingبواسطة جهاز  Crystalضمن أعلى وأحدث من تقدم به عالم الطب التجميلي في العالم.

jamelaBH 5

jamelaBH 3

خالد عثمان

 

إقرأ المزيد...
13 كانون2/يناير 2018
 
أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن تعلم التلاميذ في الأماكن المفتوحة المملوءة بالهواء الطلق، كالحدائق يزيد من انتباههم، ويجعلهم أكثر استيعابا للمواد الدراسية.
الدراسة أجراها باحثون في جامعة إلينوي الأميركية، ونشروا نتائج دراستهم في العدد الأخير من دورية Frontiers in Psychology العلمية. وتأتي نتائج تلك الدراسة، استكمالا لأبحاث أجريت من قبل في هذا الشأن، ففي يوليو 2016، كشفت دراسة بريطانية، أن التعلم في الهواء الطلق له تأثير إيجابي في تطوير مهارات الأطفال، لكنه يحتاج إلى أن يتبناه صناع القرار.
وفي الدراسة الجديدة، رصد الفريق تأثير التعلم في الهواء الطلق، على مجموعة من التلاميذ، تتراوح أعمارهم بين 9 إلى 10 سنوات لمدة 10 أسابيع، في الولايات المتحدة. وجلس التلاميذ على مقاعدهم الدراسية في الهواء، حيث وضعت تلك المقاعد تحت ظلال الأشجار الموجودة بجوار المباني المدرسية. ووجد الباحثون أن تلقي الأطفال دروسهم في الهواء الطلق، جعلهم أكثر انتباهًا لما يقوله المدرس، ويشاركون في أعمالهم المدرسية بشكل فعال أكثر من أقرانهم الذين يدرسون داخل قاعات التدريس التقليدية. وقال الباحثون: من المثير للانتباه أيضًا أنهم اكتشفوا أن الأماكن المفتوحة تعود بتأثير إيجابي على المدرسين أيضًا. فقد كشفت الدراسة أن المدرسين يعملون من دون انقطاع لمدة الضعف تقريبًا خلال التدريس في الهواء الطلق، مقارنة بالفصول المدرسية التقليدية. (وكالات)
إقرأ المزيد...
02 كانون2/يناير 2018

كشف باحثون أميركيون إن الأشخاص الذين يشربون الشاي الساخن ربما يقل احتمال إصابتهم بأعراض المياه الزرقاء بالمقارنة مع الآخرين. 

ويقول معدو الدراسة في دورية طب العيون البريطانية إنه بالمقارنة مع الأشخاص الذين يتناولون القهوة والمشروبات الغازية والشاي المثلج قل احتمال الإصابة بالمياه الزرقاء بنسبة 74 في المئة لدى الأشخاص الذين شاركوا في هذه الدراسة وتناولوا كوبا أو أكثر من الشاي الساخن الذي يحتوى على مادة الكافيين يوميا.

وقالت الطبيبة آن كوليمان من جامعة كاليفورنيا بلوس انجليس إن «المياه الزرقاء يمكن أن تؤدي إلى فقد البصر وسيكون من المفيد إذا تسنى الوقاية منها لأنه لا يوجد علاج لها».

وأوضحت كوليمان لـ«رويترز هيلث» عبر التليفون إن «أفضل وسيلة للوقاية هي فحص العين ولكننا مهتمون أيضا بالعادات المتعلقة بنمط الحياة وما نستطيع أن نفعله لإحداث فرق».

وأشارت كوليمان وزملاؤها إلى إنه تم الربط سابقا بين القهوة أو الكافيين بوجه عام وزيادة خطر الإصابة بالمياه الزرقاء على الرغم من عدم اتفاق الدراسات الحديثة على ذلك.

إقرأ المزيد...
06 كانون1/ديسمبر 2017

 شارك الدكتور الكويتي ياسر عادل خريبط في برنامج المراقبة الذي يوفره مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن. وهو برنامج للتعاون الطبي ين البلدان يتيح للأطباء من شتى بقاع العالم تبادل خبراتهم والاطلاع على الممارسة السريرية والتعرف على أحدث البحوث والتقنيات التي تفيدهم في معالجة مرضاهم بصورة أفضل.

وحظي الدكتور ياسر عادل خريبط، الاختصاصي في طب الأعصاب لدى الأطفال لدى مستشفى الأحمدي، بفرصة الانضمام إلى فريق اختصاصيي مستشفى جريت أورموند ستريت لمدة أسبوع للمشاركة في برنامج المراقبة للمرة الثالثة في مسيرته المهنية. واستقبل فريق المستشفى الدكتور ياسر بترحيب حار، وتضمن برنامج عمله حضور عدة محاضرات واجتماعات يومية ومناقشة حالات مرضية مختلفة مع زملائه من أطباء المستشفى. وأعرب الدكتور ياسر عن إعجابه بمستوى العلاجات التي يوفرها مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال، خاصة أنه يطبق خطط العلاج التي تواكب أحدث الأبحاث العالمية. وأشار إلى أن مشاركته في برنامج المراقبة تتيح له اكتساب المعرفة والخبرة التي سيحملها معه لتطبيقها في مستشفاه حيث يعمل، لتصبح جزءًا من أساليب العلاج فيه، ما يحسن مستوى علاج الأمراض في الكويت.

وقال الدكتور ياسر «يسير نظام مستشفى جريت أورموند ستريت بناء على الاحترام المتبادل بين جميع أعضاء الفريق. فصوت الجميع مسموع، من الأطباء المبتدئين إلى أكبر الاختصاصيين، ويتمحور التركيز على تقديم أفضل رعاية للمرضى، ويسهم الجميع في تبادل الأفكار للوصول إلى أفضل خطط علاجية لحالات المرضى،» وأضاف «أشعر الآن أنني جزء من فريق أكبر وأوسع وأعلم أنه بإمكاني إمساك الهاتف والاتصال وطلب المساعدة من الأطباء في مستشفى جريت أورموند ستريت إن احتجت إلى أي استشارة بشأن الحالات المرضية.»

كان حماس الدكتور ياسر ملاحظًا من زملائه أطباء مستشفى جريت أورموند ستريت، وخاصة مستشاره المشرف الدكتور براب برابهاكار. وعلق على ذلك قائلًا «أظهر الدكتور ياسر حماسًا كبيرًا واندفاعًا واضحًا خلال مشاركته هنا. وأتيحت له فرصة الاطلاع على العديد من الحالات المعقدة والواقع أنه ساهم بتقديم أفكار علاجية قيّمة. وأنا واثق أنه سيستفيد كثيرًا من دورة طب الأعصاب لدى الأطفال التي

سنقيمها في العام المقبل، لأنها ستعزز بقوة معارفه وخبرته التي سينقلها إلى الكويت وينفذها لمصلحة المرضى.»

إقرأ المزيد...
26 تشرين2/نوفمبر 2017

: عادة ما يبدأ دماغ الجنين في النمو مباشرة مع بداية الحمل ويستمر في النمو الى مرحلة البلوغ المبكر. وحيث إن المخ البشري يتشكل جزئياً فقط عند الولادة، نجد أن الخبرات الأولية التي يمر بها الطفل يكون لها تأثير طوال حياته على صحته العقلية والنفسية.

تتكون أدمغتنا من مناطق عديدة مختلفة مسؤولة عن التحكم في كل ما نقوم به، بدءاً من السمع، والمشي، وحل المشاكل، إلى التحكم في العواطف، وتتواصل الخلايا العصبية في الدماغ مع بعضها البعض عن طريق إرسال رسائل كيميائية. وفي السنوات الأولى من حياة الطفل فإن هذا التواصل ينمو بسرعة هائلة حيث يبدأ الطفل في اكتشاف العالم من حوله فوراً.

ولكن كيف يحدث هذا النمو؟ هذا ما يريد الآباء والأمهات معرفته. يمكننا تحفيز دماغ الطفل لمساعدته على النمو بطرق صحية وهذا الأمر لا يحتاج إلى معدات خاصة فهو أسهل مما نعتقد.

يحدث النمو مع الخبرات اليومية التي يتعرض لها الطفل، فالأنشطة مثل اللعب، والقراءة، والتعلم، والتفاعل، واستجابة الآخرين، يكون لها أثر دائم على الطفل، فعندما يصرخ الأطفال لا يعرفون ما إذا كانوا بحاجة الى تغيير الحفاض، متعبون، جائعون، ضجرون، أم أن حراراتهم مرتفعة، فقط يعرفون أن هناك خطأ ما، واعتماداً على حب ورعاية الكبار لهم يعودون الى

حالة الهدوء. ويتعلم الطفل الذي تُلبى حاجاته الأساسية أن العالم مكان رائع وسوف يحتفظ بهذا الشعور طوال حياته.

نقدم فيما يلي بعض الأمور التي يمكن القيام بها وتؤدي الى رفاهية الطفل:

إن العلاقات مهمة للغاية في حياة الطفل، الحب والتوافق والعلاقات السليمة تساعد في بناء شخصية إيجابية وتحمي الطفل من التأثيرات السلبية الناجمة عن التوتر. وحتى الأطفال الصغار يشعرون بالقلق عندما يكون المكان الذي يعيشون ويلعبون فيه غير آمن أو مخيف، وذلك قد يؤدي الى ظهور مشاكل جسدية أو تعليمية أو عاطفية في مرحلة الطفولة وهذه المشاكل يمكن أن تستمر معهم الى مرحلة البلوغ.

التفاعلات الإيجابية: الحب والرعاية والوجوه المبتسمة للكبار هي أمور هامة وضرورية لا يمكن تعويضها، فالأطفال يحتاجون الى تفاعلات نشطة مع الأهل ومع أشخاص آخرين في حياتهم لمساعدتهم على اكتشاف عالمهم.

الأجواء الإيجابية: هذه الأعمال مهمة للغاية عندما يكون الطفل مريضاً أو جائعاً أو مضطرباً أو في حاجة الى قسط من الراحة، لكن بوسع الطفل الوصول إليكم عبر طرق إيجابية عديدة مثل، الأصوات أو الابتسامة وعند الاستجابة له بطريقة تشعره بالحب والرعاية فإنكم بذلك تعززون شعوره بالثقة والأمان. ويجب على الوالدين المحافظة على الأجواء الاعتيادية التي تروق للطفل، مثل توفير جو هادئ، وضوء خافت، وموسيقى هادئة، وتهيئة مساحة مريحة خاصة به.

مساعدة الطفل على اكتشاف البيئة المحيطة به: اللعب يجعل الطفل يتعلم وأنتم أول صديق له في اللعب، والألعاب البسيطة تجعله يتعرف على الأشخاص والعالم من حوله، ومن الضروري التحدث اليه أثناء أعمالكم الروتينية اليومية، تحدثوا معه عما يحدث واشرحوا له الأمور المثيرة التي ترونها معاً، وساعدوه على تطوير الحواس الأخرى مثل السمع واللمس والتذوق والشم، وجربوا معاً أنواعاً مختلفة من الطعام، والعبوا معه العاباً متنوعة ذات ملمس متنوع مع تصفيق اليدين، بما يجعل الطفل يطور مهارات معرفية وحركية جديدة.

العناية الطبية المنتظمة للطفل: لا بد من عرض الطفل على الطبيب بانتظام، ويجب توفر ميزان حرارة يعمل عن بعد، جهاز منظف للأنف، ومرطب للجو، من النوعية الجيدة خلال فصل الشتاء.

استعدوا جيداً للسفر مع طفلكم: حتى لو قمتم بالذهاب إلى محل البقالة، يعتبر ذلك رحلة بالنسبة للطفل. تأكدوا تماماً أنكم جاهزون لتلبية احتياجاته بحيث يشعر بالراحة كما لو كان في البيت. خذوا معكم حقيبة يد يوجد فيها المأكولات الضرورية، والأكواب المناسبة للأطفال، والحفاضات، وبطانية إضافية، وملابس، وألعاب، والتي يجب توفرها جميعاً عند الخروج من المنزل أو السفر.

تتوفر هذه المنتجات في محلات سنتربوينت الكائنة في الراي، أفينيوز، السالمية، الفنطاس، الجهراء، الفحيحيل، الصليبخات، مدينة الكويت، خيطان وحولي.

بقلم : آمنه حسين مستشارة الطب النفسي في محل الأطفال

إقرأ المزيد...
24 تشرين2/نوفمبر 2017

: بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السمنة يدعو الاختصاصيون الآباء إلى تحفيز أطفالهم على ممارسة التمارين الرياضية وتناول الأكل الصحي يوميًا للتقليل من انتشار وباء السمنة في المنطقة، والمساعدة على الوقاية من الآثار النفسية للبدانة.

وبرزت البدانة في مرحلة الطفولة كأحد التحديات الصحية العالمية الكبرى فهي تؤثر سلبيًا على أكثر من 41 مليون طفل يعيشون اليوم في شتى بقاع العالم، ويتوقع أن يصل هذا عددهم إلى 70 مليون طفل بحلول العام 2025، إن استمرت الاتجاهات الحالية دون تغيير1. وصنفت منظمة الصحة العالمية أكثر من 22 % من الأطفال في الكويت في فئة من يعاني من السمنة المفرطة، وهذه النسبة كبيرة جدًا تبلغ ضعف المعدل العالمي2. تقدر تكلفة الأمراض غير المعدية -التي تتسبب السمنة بكثير منها- 68 مليار دولار سنويًا بحلول العام 2022، وهي مجموع تكلفة معالجة الأمراض وخسارة الإنتاجية الناجمة عنها.

وتبدو الآثار النفسية للبدانة واضحة جدًا وفقًا للسيدة باهي فان دي بور، اختصاصية تغذية الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت، وقالت: «على الأرجح سيستمر الأطفال المصابون بزيادة الوزن والسمنة في المعاناة من السمنة المفرطة في مرحلة البلوغ فيواجهون مشكلات مزعجة مثل الاكتئاب والمضايقات والتهكم، ما يؤدي إلى تقليل ثقتهم بأنفسهم وصحتهم العقلية.» وأضافت أنه لتجنب استمرار المشكلات النفسية حتى سن الرشد، لا بد من معالجة البدانة في مرحلة الطفولة المبكرة.

وأكد الدكتور لي هدسون، استشاري طبيب الأطفال العام في مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال في لندن، خطورة المشكلة فأشار إلى أنه وباء متفشٍ في المنطقة وقال إن «مشكلة زيادة الوزن تتراكم مع مرور الزمن، وأنها تبقى دون أن تلاحظها العائلة إلى أن تبدأ المشكلات في الظهور.»

للبدانة تأثيرات سلبية على صحة الطفل خلال حياته الراهنة وحتى في المستقبل، وهي سبب رئيس للوفاة في العالم. والأطفال البدناء معرضون لأخطار أكبر تماثل نسب الخطر على البالغين في الإصابة بالجلطات الدماغية وأمراض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم والسكري ما يؤدي إلى تراجع نوعية حيواتهم وقصر أعمارهم.

وقال الدكتور هدسون في سياق حثه الأسر في الشرق الأوسط على اتخاذ إجراءات ضد البدانة في مرحلة الطفولة «يتطلب فقدان الوزن ممارسات صعبة، وعلاج زيادة الوزن يماثل عادة طريقة الوقاية منه.»

ويتفق الدكتور هدسون والسيدة فان دي بور على أن المجتمع الداعم المحيط بالطفل ذو دور رئيس في الوقاية من السمنة أو علاجها. وقالت السيدة فان دي بور «لا بد أن تشجع الأسرة تبني صورة إيجابية عن الجسم منذ سن مبكرة، وعليها تعليم أطفالها أساليب التغذية الصحية وفهم أسباب زيادة الوزن.»

وتجدر الإشارة أن من يمارسون التمارين بانتظام ينخفض لديهم خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 50%، وخطر الوفاة المبكرة والخرف والاكتئاب بنسبة 30%. وبالإضافة إلى الفوائد الصحية التي سيجنيها الأطفال المصابين بزيادة الوزن والسمنة من ممارسة الرياضة، تشير السيدة فان دي بور إلى أن من يمارسون بانتظام سيلاحظون تحسنًا في تحصيلهم الدراسي لأنهم سيصبحون قادرين على التركيز بصورة بشكل أفضل.

يحتاج الأطفال نحو 60 دقيقة من التمارين الرياضية يوميًا، ويمكن تقسيمها بين الرياضة في المدرسة والأنشطة اللاصفية. وينبغي ألا يشعر الطفل أن ممارسة النشاطات الرياضية وتناول الطعام الصحي نوع من الأعباء والواجبات التي يجب أن يؤديها، بل ينبغي أن تمارس بطريقة ممتعة بسيطة كاللعب.

ولا ريب أن معالجة المشكلة معًا كأسرة يمثل خطوة مهمة نحو أسلوب الحياة الصحي، وتوصي السيدة فان دي بور أن يشارك الآباء في النشاطات الرياضية مع أطفالهم ويعدون وجبة خفيفة مغذية لهم لتناول الطعام مباشرة بعد التمرين. وقالت «يقلل هذا من إغراء تناول وجبات خفيفة عالية السكر/الدهون في وقت لاحق من اليوم. قدم لهم دائمًا الدعم والتفهم واحرص على توفير الفواكه الطازجة والخضروات والوجبات الخفيفة الصحية بين أيدي الأطفال في المنزل ليناولوا الطعام منها في المنزل عندما يعضهم الجوع.»

نصائح للآباء والأمهات

أهم النصائح من لي هدسون، استشاري طبيب الأطفال العام، ونيف لاندري، اختصاصية تغذية الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال، لمساعدة الأسر وأطفالها على التمتع بحياة صحية ونشطة.

مارس الرياضة! التمارين الرياضية مهمة في منع مشكلات زيادة الوزن.

يحتاج الأطفال نحو 60 دقيقة يوميًا من التمارين الرياضية وعليك مساعدتهم في تحقيق ذلك في المدرسة أو المنزل. شجعهم على الانضمام إلى فريق رياضي في المدرسة أو المشاركة في الأنشطة المدرسية الرياضية. بعد المدرسة ابحث عن النوادي الرياضية المحلية أو الفرق الرياضية واجعلهم يلتحقون بها. ولا تنس أن بإمكانك تشجيع أطفالك على ممارسة الرياضية بالعديد من الأساليب الممتعة للأطفال خلال 60 دقيقة دون أن تجعل ذلك عبء مفروض. ومن تلك الأنشطة ركوب الدراجات والمشي ولعب الغميضة والقفز على الحبل والسباحة والرقص وغيرها.

ممارسة الرياضة كأسرة واحدة

التمرين معًا كعائلة أكثر متعة! ينبغي تشجيع ممارسة التمارين ودمجها في الحياة الأسرية اليومية. ابدأ بتغييرات صغيرة أو تدريجية (مثل اتخاذ قرار بالسير إلى المدرسة بدلًا من ركوب السيارة)، وصولًا إلى تغييرات أكبر (مثل الرحلات العائلية إلى مدن الألعاب المائية أو ركوب دراجة عائلية.)

قلل من وقت جلوس الأطفال أمام الشاشات

الحد من الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام شاشة، مثل الحاسوب أو التلفاز أو لعبة الفيديو، خطوة مفيدة أيضًا.

كن قدوة حسنة

يجب أن يتفق جميع أفراد العائلة على المحافظة على لياقتهم البدنية، وتبني أسلوب حياة صحي كي لا يشعر الطفل أنه يمارس أشياء غريبة أو خاصة به، ما يجعل الممارسات الصحية جزءًا للحياة اليومية من الحياة الأسرية.

اهتم بغذائك جيدًا

يجب تغذية الجسم بصورة صحيحة لتظهر مزايا ممارسة التمارين الرياضية. احرص على أن تتناول الأسرة وجبات منتظمة وصحية كل يوم. احذر من الوجبات الخفيفة المشبعة بالكربوهيدرات أو الدهون ومن المشروبات السكرية والأكل بين الوجبات، اعتمد في وجبات العائلة الخفيفة بدلًا من ذلك على الفواكه أو المكسرات وشرب كمية كافية من الماء.

إقرأ المزيد...
الصفحة 1 من 13

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.