21 شباط/فبراير 2017

breast cancer research paper thesis

construction management research paper topics

research paper on game of thrones

china research paper

sample research paper in humanities

research paper on tsunami warning system

example of a research paper with footnotes

وذكرت الشومر أنه في حال اكتشاف ارتفاع معدل الكولسترول فيجب على الشخص أن يقلل الدهون في الطعام ويمارس رياضة المشي لمدة نصف ساعة لخمس أيام في الأسبوع اضافة الى الإكثار من تناول الخضروات والفواكه وعدم الإكثار من تناول الحلويات والموالح لتجنب الاصابة بأمراض القلب.

إقرأ المزيد...
20 شباط/فبراير 2017

كونا- قالت وزارة الصحة الكويتية ان دولة الكويت تحتل المركز الاول عربيا والثاني دوليا بمعدل انتشار امراض السمنة بين النساء مشيرة الى ان 48 في المئة من النساء و36 في المئة من الرجال مصابون بالسمنة.
جاء ذلك في تصريح لمدير المستشفى الاميري الدكتور علي العلندا لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين على هامش افتتاح اسبوع التغذية الصحية الذي ينظمه قسم التغذية والاطعام بالمستشفى تحت عنوان (التغذية وعمليات التكميم) ويستمر اسبوع.
ودعا العلندا الى اهمية التغذية الصحية السليمة للمحافظة على صحة الاجساد خالية من الامراض مؤكدا ان (السمنة) اصبحت احدى العوامل الخطيرة والرئيسية لانتشار الامراض المزمنة غير المعدية واحدى اهم اسباب الوفاة في العالم.
وقال ان تناول الوجبات والاطعمة غير الصحية وعدم ممارسة الرياضة بانتظام يعتبر احد اسباب انتشار السمنة مبينا ضرورة اتباع نهج صحي وتغذية صحية سليمة.
ولفت الى مشاركة اخصائيين من لبنان والامارات في اسبوع التغذية الصحية حيث استعرضوا احدث المستجدات والاستراتيجيات في التغذية والصحة العامة.
واشار إلى ان المستشفى الاميري دأب على إقامة مثل هذه الفعاليات منذ عام 2012 لما لها من انعكاسات ايجابية وتعزيز للثقافة الصحية العامة على المراجعين والمرضى بالاضافة الى تبادل الخبرات وتطوير الخدمات من اجل الارتقاء بالخدمات المقدمة.
وذكر العلندا ان اسبوع التغذية الصحية يتضمن ايضا معرضا صحيا يعرض كل ما من شأنه تعزيز التغذية الصحية السليمة للوقاية من الاصابة بالامراض المزمنة كالضغط والسكر والسمنة وامراض القلب والسرطان.

إقرأ المزيد...
20 شباط/فبراير 2017

(كونا) أكد مسؤول في وزارة الصحة الكويتية اليوم الاثنين ان دولة الكويت لاتألو جهدا او مالا في سبيل تعزيز صحة المجتمع وتكريس مفهوم الوقاية من الامراض فضلا عن متابعة احدث المستجدات العلمية ذات الصلة.
وقال الوكيل المساعد لشؤون طب الاسنان وخدمات التجهيزات الطبية بالوزارة الدكتور يوسف الدويري خلال افتتاح مؤتمر (الوقاية غايتنا) ان مثل هذه المؤتمرات تسهم في ترجمة مساعي الوزارة الرامية الى تكريس مفهوم الوقاية من الامراض وتعزيز الصحة الشاملة.
وأضاف ان نجاح المؤتمر المستمر ثلاثة ايام بمشاركة العديد من مؤسسات الدولة وجمعيات النفع العام يتوقف على مدى التعاون بين وزارة الصحة وهذه الجهات بغية تحقيق الاهداف المرجوة لاسيما تمتع المجتمع بحالة من الامان الصحي والاجتماعي والنفسي والبيئي.
وأوضح ان اهتمام دولة الكويت وقيادتها بصحة الانسان والمحافظة عليها ووقايتها من الامراض اسهم في ترسيخ مكانتها الدولية لاسيما على صعيد العمل الانساني.
وأفاد ان وزارة الصحة حريصة ايضا على المحافظة على السلوك الصحي السليم وتقديم التطعيمات اللازمة والكشف المبكر عن الامراض قبل حدوثها او في مراحلها الاولى فضلا عن المتابعة الدورية للمرضى وتأهيلهم وتوفير سبل الوقاية اللازمة لمنع حدوث مضاعفات الامراض المزمنة غير المعدية المنتشرة.
وأشاد الدويري بالجهود المبذولة لتنظيم هذا المؤتمر الذي جاء ثمرة التعاون والشراكة المجتمعية بين وزارة الصحة ممثلة في ادارة تعزيز صحة الفم وفريق مشروع الوقاية غاية التطوعي وصندوق اعانة المرضى الذين "كان لهم بصمة واضحة في دعم وتشجيع الفعاليات المرتبطة بصحة الانسان وتعزيزها".
من جهته بين رئيس المؤتمر ومؤسس مشروع فريق (الوقاية غاية) التطوعي الدكتور مساعد العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المؤتمر يهدف الى رفع مستوى توعية المجتمع والارتقاء به على كافة المستويات المعيشية والصحية.
وأوضح ان المؤتمر يتضمن 15 محاضرة وورشة عمل علمية موزعة على محاضرتين خلال اليوم الاول وسبع محاضرات في اليوم الثاني وست محاضرات وورشة عمل باليوم الثالث والاخير.
وأضاف ان المحاضرات وورش العمل تتركز على عوامل تعزيز الصحة والسلوكيات الصحية والتطعيمات والنشاط البدني والصحة النفسية والنوم الصحي والوقاية من المخدرات والتغذية الصحية السليمة.
وذكر ان اعمال المؤتمر تتناول اضرار التدخين وعوامل الخطورة المرتبطة وكذلك العنف في المدارس وامراض الروماتيزم والسلامة المرورية والسلامة الكيميائية والتغير المناخي وصولا الى اقامة المدن الصحية.
وأفاد ان اعمال المؤتمر تشهد مشاركة اكثر من 400 يمثلون مؤسسات ووزارات الدولة وجمعيات النفع العام لافتا الى ان المؤتمر مسجل لدى معهد الكويت للاختصاصات الطبية (كيمز) بواقع سبع نقاط تعليم مستمر للاطباء المسجلين بالمحاضرات وورش العمل.
من جانبها قالت مدير ادارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة الدكتورة عبير البحوه في كلمة خلال افتتاح المؤتمر ان تعزيز الصحة هو حجر الاساس في بناء الرعاية الصحية الاولية إذ يهدف الى تمكين الافراد من زيادة قدراتهم في التحكم بصحتهم والمحافظة عليها.
وأضافت البحوه ان الانماط الصحية في الحياة اليومية من شأنها رفع جودة الحياة وتحقيق الصحة بمفهومها الشامل مؤكدة ان (الصحة) اصبحت مسؤولية مجتمعية مشتركة تتطلب تضافر الجهود.

إقرأ المزيد...
16 شباط/فبراير 2017

كونا- أوصى المؤتمر العربي السادس لأمراض الدم الذي استضافته الكويت بإنشاء شبكة سجلات عربية موحدة للمتبرعين بالخلايا الجذعية والدفع نحو صياغة برنامج لاعداد بحوث مشتركة بين هذه الدول.
وقالت رئيسة المؤتمر ورئيسة اللجنة العلمية الدكتورة نجاة روح الدين لـ"كونا" اليوم الخميس إن المؤتمر الذي انطلقت فعالياته السبت الماضي واستمر أربعة أيام أصدر 17 توصية دعت الى اجراء دراسة مفصلة لاستبيان كتابة سياسة علاج الجلطات لحديثي الولادة والخدج وضمان آليات التشخيص والعلاج الآمن للاطفال ودراسة معوقات استكمال العلاج للاطفال الخدج وحديثي الولادة.
وذكرت إن من بين التوصيات تعزيز التعاون الطبي وتبادل الخبرات بين الدول المشتركة بشكل دوري عن طريق عقد الدورات وورش العمل التدريبية وضرورة تكوين الروابط المهنية المشتركة بما يخدم العمل الطبي المشترك ويرتقي بآليات التشخيص وطرق العلاج.
واضافت أن المؤتمر دعا الى تأسيس رابطة امراض اعتلال الهيموغلوبين والتلاسيميا ورابطة الجلطات والنزف ورابطة امراض الدم للحوامل والاطفال (حديثي الولادة والخدج) ورابطة امراض دم الاطفال ورابطة امراض المتلازمات التكاثرية النقوية اضافة الى التعاون مع اقسام الجراحة والباطنية لتحديث بروتوكولات الادوية المسيلة للدم للمرضى داخل المستشفيات.
وأشارت إلى ان التوصيات دعت أيضا إلى توفير فحوص مستحدثة لعدد من الحالات للبدء بالعلاج دون تأخير وتوفير العلاجات المستهدفة الحديثة لسرطانات الدم والاورام الليمفاوية التي تم الموافقة عليها أخيرا.
وأفادت روح الدين بأن من التوصيات المحلية انشاء نظام وطني تشخيصي لاورام الدم بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية عام 2016 تمهيدا لانشاء سجل عام وطني لمعرفة طبيعة هذه الامراض في الكويت وتقديم الحلول المناسبة.
وأشارت إلى ضرورة انشاء سجل وطني للخلايا الجذعية لايجاد وتوفير متبرعين لمرضى امراض الدم المختلفة وبناء جسور تواصل مع المراكز الطبية المتقدمة لتقديم افضل السبل العلاجية إضافة إلى عمل أبحاث مشتركة تعود بالنفع على المرضى.
وبينت ان التوصيات دعت إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص من شركات الادوية والاجهزة ومؤسسات المجتمع المدني من الجمعيات والهيئات والمؤسسات ذات الصلة لرعاية ودعم توفير العلاجات الحديثة للمرضى.
وكان وزير الصحة الكويتي الدكتور جمال الحربي قد اكد في كلمته في افتتاح المؤتمر أهمية مثل هذه المؤتمرات في صقل خبرات الاطباء الكويتيين وتبادل الخبرات والابحاث مع المختصين بعلاج امراض الدم وصولا الى التشخيص والعلاج الافضل لتلك الامراض.

إقرأ المزيد...

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.