• الغانم يعزي نظيريه المغربيين بضحايا حادث التدافع

    الغانم يعزي نظيريه المغربيين بضحايا حادث التدافع

  • "الشؤون" تحتفل باليوم العالمي للطفل

  • الغانم إلى إسطنبول للمشاركة في اجتماعات البرلمانات الآسيوية

    الغانم إلى إسطنبول للمشاركة في اجتماعات البرلمانات الآسيوية

  • التمييز

    التمييز" تحكم لصالح مجلس ادارة اتحاد المزارعين"

  • "بريق قرطبي" في ثانوية قرطبة

  • العدواني: الظروف تفرض على الجمعيات الاعداد والتجهيز

    العدواني: الظروف تفرض على الجمعيات الاعداد والتجهيز

  • نجم

    نجم "ذي فويس" خالد حجار يطلق البومه من دمشق

  • " آيكونيك" للشباب تعرض ازياءها بحضور النجم سعد رمضان

  • الكهرباء يواجه والحرس في بطولة السوبر لقدم الصالات للوزارات

    الكهرباء يواجه والحرس في بطولة السوبر لقدم الصالات للوزارات

  • سمو الأمير يستقبل رئيس مجلس الأمة وأعضاء مكتب المجلس

    سمو الأمير يستقبل رئيس مجلس الأمة وأعضاء مكتب المجلس

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
محمد عبدالرسول
مخرج تلفزيون
الجمعة, 27 تشرين1/أكتوير 2017 01:05 كٌن أول من يعلق!

بحضور وزير التجارة والصناعة، ووزير الشباب والرياضة بالوكالة خالد الروضان، أسدل أمس الخميس، الستار على  فعاليات مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي، والذي انطلق في 15 أكتوبر الجاري، ونظمته الهيئة العامة للشباب.

وتضمن حفل الختام المقام على مسرح عبدالحسين عبدالرضا، والذي تلألأ بالنجوم الشبابية المشاركة، وقدمته  المذيعة شيمان والمذيع عبدالرضا بن سالم العديد من الفقرات التي سلطت الضوء على أنشطة المهرجان.

انطلق المهرجان بتوصيات من رئيس لجنة الحكام الفنان محمد المنصور،

وتم خلال الحفل الذي حضره نجوم من جيل الرود وما بعد الرواد، توزيع  جوائز المهرجان التي يبلغ عددها 13 جائزة، وتحمل الجائزة الكبرى اسم الفنان الكبير الراحل،عبد الحسين عبد الرضا. وتم توزيع الجوائز كالتالي:-

أولا: شهادات التقدير
- سامر ابو قرطش - فلسطين (موسيقى)
‏محمد لواء - العراق -
‏شروق الحسن - العراق -
‏سالم بن هلال الرواحي - سلطنة عمان

الجوائز
‏جائزة افضل موسيقى ومؤثرات صوتية -
عبدالله عباس – الكويت (مسرحية ريا وسكينة) 

‏جائزة افضل مكياج -
عبدالعزيز الجريد – الكويت (ريا وسكينة) 


‏ - جائزة سماح أنور- جمهورية مصر (مسرحية بينوكيو) 

- جائزة افضل اضاءة مسرحية
عبدالله النصار – الكويت

 افضل ممثلة دور ثاني-
فرح الحجلي – الكويت
دولة الكويت

-                                        - أفضل مثل دور ثاني
احمد الرواحي - سلطنة عمان (مسرحية لقمة عيش)

 - أفضل ممثلة دور اول
منيا المكيني – المملكة المغربية (سوالف كمرة)

‏ - أفضل ممثل دور اول
علي الحسيني – الكويت (ريا وسكينة)

 افضل تاليف مسرحي-
وميض كاظم – العراقى(ون واي)

‏- افضل مخرج
احمد العوضي – الكويت (ريا وسكينة) 

‏ - افضل عرض متناغم 
ون واي)- العراق)  

‏ - الجائزة الكبرى
باسم الفنان عبدالحسين عبدالرضا قدمت لأفضل عرض متكامل لمسرحية ريا وسكينة) – الكويت )

جدير بالذكر أن المهرجان الشبابي العربي اقيم بمناسبة اختيار الكويت عاصمة للشباب العربي لعام 2017.

 

الجمعة, 20 تشرين1/أكتوير 2017 21:27 كٌن أول من يعلق!

ضمن فعاليات مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي، 

قدمت الجمهورية العراقية عرضا مسرحيا بعنوان "ون واي" من تأليف واخراج وميض كاظم، ومن تمثيل وميض كاظم، حسين زاهد، كرار محميد، محمد لواء، سناء نجم، أحمد سعيد، شروق الحسن. 
ديكور وإضاءة أحمد شاكر، موسيقى حسين كاظم وكاظم عباس وأزياء وميض كاظم.  

تناول النص المسرحي قضية انسانية، وتتمحور حول البحث عن العيش الرغيد من خلال التسلل بداية من الحضارة السومرية متمثلا ب"جلجامش" منتقلا الى السنون المتتالية، وسقوط الاشرار ليتضح لنا وجود شر اكبر وهو الاستعمار الاميركي، لينتقل بعدها بوجوب المتأسلمين ليسيطروا على ثروات الدولة، لينتهي الوضع بوجود الانسان الضعيف المغلوب على امرة بمستشفى المجانين. 

اعتمد المخرج على التعبير الحركي لتجسيد الاحداث بين التروي والظلمات التي يعيشها الشعب، والسوداوية الموجودة في العصف الذهني، من خلال الترانيم والآهات  والضرب على الارجل، والمشعوذات واستخدام البودر وتسليط الاضاءة لاعطاء مساحات كافية على خشبة المسرح، حيث ان العرض هو من المسرح الفقير لعدم وجود اي ديكور على خشبة المسرح. ما جعل  المخرج يعتمد على الاضاءة والموسيقى لتحديد نقاط ال"سنوغرافيا"، الا ان الاضاءة لم تساعد المخرج حيث كانت هناك الكثير من الهنات بالاضاءة.

ومع ذلك فقد استطاع المخرج ايصال ما يود التعبير عنه من خلال الممثلين.

الأربعاء, 18 تشرين1/أكتوير 2017 00:01 كٌن أول من يعلق!
 
17ضمن فعاليات اليوم الثاني لمهرجان مسرح الشباب العربي
"قدمت فرقة مسرح الفجيرة عرضا مسرحيا بعنوان "الليل نسي  نفسه
من تاليف محمد سعيد الظنحاني
واخراج ابراهيم القحومي .
وأدى الأدوار التمثيلية كل من حمد الظنحاني، عذاري، ابراهيم القحومي، مانع خميس، وليد بيع، علي خليل وعلي ابراهيم
.وانار المسرح باضاءة راشد عبدالله، وسردت الأحداث المؤثرات الصوتية لاحمد عبدالله، ورسم الازياء والديكور ايمن الخدين

يدور نص المسرحية  حول التسلق والفساد والتزوير والاختلاسات، وحتى يصل الى مأربه 
حاول المخرج ان يضع لمساته من خلال تحريك الممثلين على الخشبة، وابراز لمساته الاخراجيه من خلال توزيع الاضاءة التي كانت تشبه لى حد كبير اضاءة التلفزيون، فقد تم توزيعها على جوانب خشبة المسرح من داخل الكواليس، والاسقاطات المركزة من الاضاءة تهبط من الاعلى مما اعطى احسا بمساحات مختلفه على الخشبه
.حاول المخرج تفتيت النص برؤية شبابية رغم ان النص  فلسفيا بعض الشي
الممثلون ربما نستطيع أن نقول بأنهم من أربك العرض، فالارتباك كان واضحا وجليا علىهم، ما ادى الي عدم وصول الصوت بشكل واضح وكانت مخارج الحروف غير واضحة، و اللغة العربية سيئة جدا.

، الموسبقى والمؤثرات الصوتية كانتا جزء مهما في هذا العمل، الذي استطاع المخرج من خلالهما توضيح  معنى الدواليب الموضوعة على الخشبة، وايصال هذا المعنى الى المشاهد.

 
الثلاثاء, 17 تشرين1/أكتوير 2017 01:09 كٌن أول من يعلق!

ضمن العروض التي قدمت خلال مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي، مسرحية "مروح على فلسطين" ، والتي قدمتها فرقة جنيفا الشبابية الفلسطينية.

المسرحية تعتبر من المؤلفات الجماعية  التي شارك بتاليفها أكثر من شخص، ومساعد مخرج 
احمد طوباسي. والموسيقى لماهر أبوهنطش.
وأدى أدوار العرض كل من سماح محمود ، رنين عودة،  ايهاب تلاحمة،  نور دولة، عدنان بوبلي واحمد طوباسي 

تصدى هذا العمل الى الحاله الانسانيه التي يمر بها الشعب الفلسطيني داخل الاراضي المحتلة الفلسطينة مع وجود الاحتلال الصهيوني، المسيطر على الامور في فلسطين،  ما يجعل الأشخاص الذين يعيشون تلك الأوضاع يتمنون الموت على العيش في مثل تلك الظروف.

 واستطاع مخرج العمل ان يوظف جميع الامكانيات المتاحة له لتفتيت النص المسرحي، ما ادى الى الفرجة البصرية و السمعية منذ براءة الاستهلال، وتمكن المجموعه الشبابيه من تكوين ديكورات من خلال الحركه الجسديه على خشبه المسرح، و قد ضيق المخرج مساحة المسرح الى مساحه لا تتجاوز ٥ في ٥ في مقدمة المسرح، من دون وضع اكسسوار.

أنا الأزياء فالملاحظ أنه لم يكن لها حضورا، ولا وجود للأزياء الا من خلال البنطلون وال"تيشيرت" الاسود واظلام المسرح من خلال الستارة السوداء لاعطاء مساحات كبيرة جدا للتخيل وبمساحات كبيرة جدا للمتلقي. 
ولقد استطاع الممثلون على الخشبة ان يحركوا الاحساس اللاشعوري للمتلقي باتقان واضح لتأديتهم بشكل متقن، فكانت الابتسامة والضحكة والدمعة في آن واحد. 
الابداع بدى أكثر وضوحا للمؤثرات الصوتية، من خلال الكورد والعزف الحي على خشبة المسرح ليكون الجزء الاساسي من هذا العمل، ما اوضح ان العمل احترافي بمجهود شبابي، من خلال ال"بايتومان" والتعبير الحركي على خشبة المسرح، وليتضح أن الاتصال المباشر من خلال مفاتيح العمل والاكيوهات بين فريق العمل وعازف الموسيقى.

الإثنين, 16 تشرين1/أكتوير 2017 23:41 كٌن أول من يعلق!

قدمت فرقة مركز فن القطرية عرضا مسرحيا بعنوان "همس الكراسي" ضمن العروض الخاصة بمهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي، وذلك على خشبة مسرح الفنان عبدالحسين عبدالرضا.

"همس الكراسي" عمل مسرحي لمؤلفه أحمد المفتاح، واخراج فيصل رشيد. وأدى الأدوار على خشبة المسرح مشعل الدوسري، فهد القرشي
محمد عادل، محمد المطاوعة، عبدالله الملا ومحمد الملا.

وكان واضحا من خلال العرض المسرحي أن ما يقدم يعود الى المدارس الرمزية العبثية، حيث كانت الرمزية من خلال الكرسي الذي تحول من كرسي السلطة، وانتقل إلى كرسي يجلس عليه العاشق متنقلا إلى كرسي في مقبرة ليرمز الى كرسي خاص بالتعذيب، ومن ثم كرسي كهربائي كالمستخدم للاعدام. وكأن العرض العبثي يعكس حال قطر وما يمر به  الشعب القطري الايام  الأخيرة من حالة سياسية متقلبة، ويتضح ذلك من خلال الأزياء وألوانها، التي عكست شخصية دول مجلس التعاون والمحاولة الجادة لإيجاد الحلول لحل الأزمات بين الأشقاء، ولطرح الرأى الصواب أو الخطأ. 
اعتمد المخرج على الفضاء المسرحي ووجود مسرح فقير ليعبر عن الحالة المشوشة لشعوب المنطقة. 
كما استطاع المخرج من خلال الاضاءة أن يقسم المسرح الى ثلاثة اقسام من الخلف الى الوسط الى الامام، لتسهيل وتوضيح عملية الانتقال بالزمان والمكان وليتناسب ووضع رمزية الكرسي والتعبير عن حالة الانتقال.

 
الجهد للممثلين كان واضحا على خشبة المسرح، وهي نقطة تحسب للعرض، الذي كان يعاني من بعض الهفوات الواضحة والارتباك من بداية العرض وحتى ما قبل المنتصف.

 
كل التوفيق للفرقة القطرية على هذا العرض الذي جاهد فيه الممثلون ليكون بمستوى يليق بعرضه في المهرجان.

الخميس, 21 أيلول/سبتمبر 2017 22:53 كٌن أول من يعلق!

،قدم المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب، وعلى مدى تسع ليالي عروضا مسرحية ضمن فعاليات مهرجان ليالي كوميدية مسرحية، من خلال مسرحين اهليين واخرين مسرحين خاصين 
وذلك لتنشيط االحركة المسرحية في الكويت ، بجهد يستحق توجيه الشكر عليه خصوصا من القائمين على المهرجانات

.ولكننا نتقدم بعتب على اللجنه التي وافقت على هذه العروض من خلال النصوص التي قدمت، او من العروض التي شاهدانها وخصوصا من المسارح الخاصة

.ان ما شاهدناه بدى عملا  لا ينتمي الى الكوميديا المسرحية المرجوه من مجلس وطني للثقافة، وهو الذي يعمل تحت مظلة وزارة الاعلام

ومن خلال الملاحظات التي سجلناها نود أن نذكر، أنه اذا كان المجلس الوطني  سوف يقدم في السنوات المقبله اعمالا بهذا المستوى، فاننا ننصح بعدم التبذير وصرف  الاموال على مثل هذه العروض وفي مثل هكذا هذه مهرجانات، حيث أنها تتسم بالضعف، وعدم الاقناع.

 ،أما اذا كان الموضوع محسوبا، ويهدف الى تنفيع ماعطاء وصرف المبالغ الضخمة لفئة تحت بند مصاريف اخرى
فاننا ننصح بالأفضل وهو تنظيم ورش عمل لبعض اصحاب الشركات الخاصة ليتعرفوا على الفرق ما بين  
 الاسفاف والكوميديا، وذلك للارتقاء بذوق المشاهد لاحقا.

محمد عبدالرسول

الجمعة, 04 آذار/مارس 2016 21:36 كٌن أول من يعلق!
 سمردحة
غسيل فني اعلامي!

تتراقص وتتمايل وتتمايع على الساحة الفنية، العديد من الهموم والمشاكل المفتعلة، أو التي تطفوا على السطح بلا مبرر.
بعض المشاكل تنفجر لتولد كبيرة لكنها سرعان ما تموت.. ومنها الصغيرة التي تكبر وتجر معها من حولها.
وبعض المشاكل تتولد كفقاعة الصابون التي تكبر، وبألوان جميلة من دون وجود اصل لها
وبالنسبة لنا نحن العاملون والمهتمون بعالم شؤون الفن، البعض نجده يقحم نفسه بالمعمعة، وهو لا علاقة له بالموضوع برمته عن طريق نقل الأخباروتاجيج الفتن اومناصرة صديق..ومنا من يندس في محاولة للمهادنة والصلح بين الطرفين أو جميع الأطراف..وقلة ممن ينتمون الى "عدم الانحياز" ويفضلون المراقبة من بعيد، وقلة من هؤلاء المراقبين والحاملين شعار لا انحياز ولا تحيز، ينتظرون النتيجة والغلبة لمن في المشكلة الدائرة ليقحم نفسه ويكون مع الأقوى.

العاقل والمتأمل يحمد الله لأنه لا يرضى لنفسه أن يكون طرفا في أي صراع بين طرفين سواء كان طرفا النزاع فرديا أم جماعيا، بل يسعى العاقل الحكيم الى الإصلاح وتقريب الآراء وتحليل الموقف للوصول الى نتيجة ترضي جميع الأطراف قدر المستطاع.
والمؤلم حقا في مثل هذه النزاعات، ما نلحظه أثناء تأملنا للموقف ومحاولتنا ردم نار الفتنة، حيث نرى أسباب اشتعال الفتنة وانفجار القنابل القاتلة بن البشر، ونكتشف أن مفجري القنابل الذرية لتحريض الطرفين أفرادا حجمهم أذر من الذرة..يصعب ملاحظتهم لصغرهم..يندسون..يهللون ويكبرون لنيران الفتن..ويفجرون القنابل اذا ما النار خمدت.
من يتصور أن مثل هذه الفتن بين أفراد يفترض أنهم عقلاء تقحمون بينهم حتى العملة الوافدة الفقيرة ليكونوا كالفتات والهشيم المبثوث بين الطرفين.
 
ان مثل هذه الوسائل التي تدفعنا لاستئجار واقحام الفقير والعمالة في مشاكلنا بمقابل أو لمجرد التخويف، دلالة على أن النفوس المريضة تبقى مريضة، لا تشفيها الأحداث وخطوب الزمن.

والمضحك المبكي اقحام الصحف وقنوات التواصل الاجتماعي في مثل هذه المشاكل بين شخصين أو مشاكل عمل، أو حتى المشاكل الأسرية. والمؤلم أكثر أن تكون مثل هذه السلوكيات ونشر الغسيل في الوسائل الإعلامية والتواصل الاجتماعي يصدر عن أفراد يفترض أنهم أساس من أساسيات صروح الفن والاعلام، سواء كانت الأكاديمية أم الفنية.


فكل الرجاء من إخواننا الذين تتولد بينهم المشاكل، أن لا يستغلوا علاقاتهم الإعلامية ومعرفتهم بأساليب التشهير عبر وسائل التواصل، أو عن طريق مؤججي الفتن لتأكيد أحقيتهم أو مركزهم، فما قامت الحروب العظمى الا بسبب وسائل التشهير والتاجيج الوضيعة!
فأين العقول وسط هذه السجالات؟ (أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رشيد). (هود-78)
محمد عبدالرسول             

 
الإثنين, 29 شباط/فبراير 2016 03:47 كٌن أول من يعلق!
سمرحة
النادل الراقص
سمردحتنا لهذا الأسبوع..سمردحة راقصة..آخر غنج ودلال..
نتحدث اليوم و"ناخذها سمردحة" على  الفقرة التي عرضت على القناة الاولى في تلفزيون دولة الكويت الرسمي.
الفقرة تحكي قصة نادل بالمطعم، يعبر عن سعادته بعمله بتقديم الطعام وهو يرقص.
النادل الراقص هوأحد ضيوف مهرجان "هلا فبراير 2016". وقد استغرب الجمهور الكويتي من الحركات التي قام بها الراقص،  والتي تخدش عاداته وتقاليده لاختلاف الثقافات بين المجتمعين، المجتمع الذي أتى منه الراقص ومجتمع الكويت الذي لديه تحفظات على مثل هذه الحركات.
ورغم أن النادل جاء من بيئة مختلفة، الا أن الحركات التي أداها كانت مقززة وخصوصا بالنسبة للقاء تلفزيوني وليس برنامج استعراضي.
وباسمي واسم كل الكويتيين الغيورين على الكويت نرفع تقديرنا وشكرنا الى السيد وكيل وزارة الإعلام لشؤون التلفزيون يوسف مصطفى على الإجراء الذي اتخذه بحق من سمح بعرض هذه الفقرة وتحويله إلى التحقيق، للتذكير والعظة للجميع بأن يكون تلفزيون دولة الكويت الرسمي التلفزيون المعبر عن ثقافة ومجتمع الكويت، لا ثقافة جيل القفز.
ان برامج التلفزيون الرسمي بدأ واستمر علة نهج وسياسة واحدة، فكل ما يقدم للأسرة الكويتية يجب أن يتماشى مع  احتياجات ومتطلبات العائلة الكويتية، ومن دون أن يسبب أي نوع من الحرج للمتفرجين والجمهور بجميع أطيافه.
لقد كان موقف الوكيل حازما، ليغلق مثل هذه الأبواب والفكار التي تقفز بين فترة وأخرى، وكان لا بد من اتخاذ قرار يوقف التصرفات اللامبالية والأفكار الدخيلة على مجتمعنا وتلفزيوننا.
كل الشكر للقائمين على تلفزيون دولة الكويت من السيد الوزير الي اصغر موظف يعمل في اداراتها، وموصول الشكر كما ذكرنا سالفا للسيد يوسف مصطفى.. ونقول له "عليك بالحزم واحنا معاك"

ولنا سمردحات أخرى
عبدالرسول محمد
 
 
السبت, 19 كانون1/ديسمبر 2015 16:35 كٌن أول من يعلق!
سمردحة
                                                             
                                            
"استاد جابر"..على الحب افتتح!


أقيم الاحتفال لافتتاح "استاد جابر" بجهود واضحة من الجهات الحكومية، والخاصة لابهار هذا الاحتفال الذي يحمل اسم غالي على قلوبنا جميعا. ومما زاد من بريق هذا المهرجان العظيم الواضح، الجماهير الغفيرة التي وصلت الى ما يقرب 60000 شخص ويزيد، والتي حضرت لاحياء تلك الفعالية.
اجمل ما في المهرجان أنه لم يستهل ببدء الفعاليات، بل استهل بوصول أب الكويتيين الروحي سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح، واسارير الفرحة تهلل بها وجه الإنساني ليلوح لأبنائه بيده معلنا أن الحب بين الحاكم والمحكومين مرفرفا واليد التي رفعها يد العهد، العهد على السعي والمضي في زرع البهجة والفرح في نفوس أبناء الشعب الجميل، الشعب الذي عاهد حكومته وأحبها منذ نشأة هذا البلد الصغير في مساحته، والكبير في عطاءاته.
 كان لكلمة سموه الموجزة الأثر الكبير في نفوس أبنائه المخلصين، والمقيمين الحاضرين للافتتاح، فاستعدت النفوس بحب لاستقبال العروض الترفيهية والاوبريت الغنائي الذي سبق المباراة التي جمعت المنتخب الكويتي ونجوم العالم، والتي تؤكد على أن العالم أجمع وحدة على الحب، فبالحب يمكن أن يتحقق كل شيء..المنافسات الشريفة..الاصلاح..التطوير..التنمية، لا بالمواجهات الشرسة والحروب.
لفد جاءت فرحة افتتاح استاد جابر وما واكبها من فعاليات معبرة عن الحب والتفاف شعب بعضه حول بعض، حول قائده وأبيه الروحي كبارقة أمل، ليس فقط للكويتيين، بل للأشقاء المشاركين الكويت فرحتها، من الدول الخليجية والعربية والإسلامية، التي انتشت  بحضور حضرة صاحب السمو امير البلاد وكوكبة من معالي الشيوخ والوزاراء لحضور فعالية طالبة انتظها الشعب الكويتي، فوجود الأب والحكومة أن الفعالية التي تبهج الكويتيين هي بهجة لكل كويتي من أصغر مواطن وحتى كبار القوم في الوطن، وان أميرها يعتبر نفسه ابن هذا الوطن واب للجميع، وكل أبناء الكويت بكل طوائفهم وألوانه "عياله".
استاد جابر" ليس استادا رياضيا، بل سيكون أحد معالم الكويت التاريخية، "
ومن خلال "سمردحتنا" نوجه كلمة عتب للجهة المنظمة لهذا المهرجان، وذلك لاستعانتها بشركات اجنبية لتنفيذ هذه الفعالية، ونوجه لها سؤالا مخلص، الا توجد لدينا كفاءات من ابناء هذا الوطن؟  أليس لدينا صرحا اعلاميا متميزا من الامكانيات سواء كانت إمكانيات موارد بشرية او تقنية تكنولوجية؟
من حقنا كاعلاميين رغم فرحتنا ومباركتنا لكل ما من شانه يعلي اسم وطننا ، أن نعتب لتهميش الكوادر الوطنية، وخصوصا عند افتتاح صرح عظيم سيخصص لاقامة المناسبات الرياضية والوطنية والاجتماعية، والتي سيقوم على تشغيلها فيما بعد أبناء الكويت و الكوادر الوطنية.
ان استخدام مكيالين لموازة ومعادلة واحدة لن يغير من النتائج، فلماذا نستعين بالرافد الأجنبي ليسجل إنجازا، في حين العمل والمتابع فيما بعد سينفذها الكادر الوطني؟
ونسال الله أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه، وان يديم المولى عز وجل علينا نعمة الأمن والأمان التي تحلم بها الشعوب!
ولن نقول أخيرا وآخرا، فما زال لدينا "سمردحات" أخرى!
 
 
الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر 2015 00:14 كٌن أول من يعلق!
"نقوشي" عين الرصد الفنية في "الجوهرة نيوز". وبما أن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب تستعد لاطلاق مهرجان الكويت المسرحي السادس عشر، وتنظيم فعالياته، فعلى نقوشي الاستعداد لمتابعة ثمانية عروض، 4 منها سوف تقدمها المسارح الأهلية، والأخرة من تقديم المسارح الخاصة.  سينطلق المهرجان في مطلع ديسمبر وستستمر العروض والفعاليات حتى 11 ديسمبر.
"نقوشي" حضر المؤتمر الصحافي الذي أعلن من خلاله عن المهرجان وفعالياته، وبدأ يسجل ملاحظاته والنقاط التي يجب أن يدقق فيها أثناء العرض.
نعلم أن النقد أحيانا يكون مؤلما، لكن النزاهة في تحليل العروض بلا مجاملة مطلوبة، ولهذا قررت بعد الخروج من المؤتمر بالتوجه الى المخزن في بيتي، لأعد "نباطتي" (المقلاع)، لتحضر العروض معي، فلا قدرة على "التنشين" من دونها لتوصيل المعلومة بالشكل المباشر.
حضور عروض المهرجان يجب أن نكون دقيقين في نقدها وبشكل أكاديمي صرف ومن دون التعامل بعاطفة أو شخصانية، لتعم الفائدة على الجميع.
فالنقد وجد كعلم لتصحيح المسار وليس للنيل من الآخرين.
وبعد هذه المقدمة الخفيفة فلتعذرني كل فرقة أمطرها بوابل الانتقادات، وليتقبلوا ما يصلهم من "نباطتي" ومن دون أن أردد لهم "آنا نقوشي أنبط وأحوشي".
ولكم موعد مع سمردحات نقوشي طوال أيام مهرجان  الكويت للمسرح. 
الصفحة 1 من 2

الابراج العربية

  • حبب إلى نفسك المساهمة في العمل الجاد أو العمل الخيري، لا تجعل الغرور يسيطر عليك لمجرد شعورك أن الجميع يدرك مدى إمكانياتك وقدراتك الذاتية كي لا تخسرهم فيما بعد.
  • تصرف بجرأة وثقة وأطلق العنان لمخيلتك ولأفكارك لتبدع، إذا شعرت أن الأجواء مناسبة لتقرّب المسافة بينك وبين من تحب فلا تتباطأ.
  • الوحدة والغربة يتعبان النفس، فاخرج إلى الحياة واختلط بمن تثق بهم، ولا تحاول الاصطدام والتورط بسوء التفاهم كي لا تحدث مشاكل تعيدك إلى الوحدة ورفض الآخرين.
  • العمل والإخلاص بأدائه يمنحك الإحساس بالسعادة، خصوصا إذا توج بالتقدير من قبل المسؤولين وتحسين وضعك المهني، واجه متاعبك المرحلية على الصعيد الشخصي.
  • الشعور بالقوة والحيوية الوسيلة للانطلاق وتحقيق التقدم على جميع الأصعدة، كن واثقا من نفسك وانظر إلى المشكلات بشكل منطقي كي تتمكن من إيجاد حل يرضيك.
  • الحماس يعينك على الإمساك بزمام الأمور وتقرير المصير، أمور كانت تزعجك تتوضح لك الأمور فيها، لتتصرف بشكل فعال، اهتم بأوضاعك الثقافية.
  • 1
  • 2

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.