• الغانم يتوجه الى الرباط للمشاركة بالمؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي

    الغانم يتوجه الى الرباط للمشاركة بالمؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي

  • برنامج التدريب الأكاديمي للسباحة لقطاع الشباب بالهيئة العامة للرياضة

    برنامج التدريب الأكاديمي للسباحة لقطاع الشباب بالهيئة العامة للرياضة

  • الغانم يهنئ نظيره في ال

    الغانم يهنئ نظيره في ال"مالديف" بالعيد الوطني

  • الرميضي والجريد يشاركان في احتفالية الأقصر عاصمة للثقافة العربية

    الرميضي والجريد يشاركان في احتفالية الأقصر عاصمة للثقافة العربية

  • "بيرقدار" تقيم مشروعا للعمل التطوعي للسوريين في لبنان

  • هانى شاكر يطمئن جمهوره .. أنا بخير

    هانى شاكر يطمئن جمهوره .. أنا بخير

  • داوود حسين يشارك في لجنة تحكيم مهرجان وهران السينمائي

    داوود حسين يشارك في لجنة تحكيم مهرجان وهران السينمائي

  • الغانم يهنئ نظيريه في بلجيكا بالعيد الوطني

    الغانم يهنئ نظيريه في بلجيكا بالعيد الوطني

  • سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى الرئيس المنتخب لجمهورية الهند

    سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى الرئيس المنتخب لجمهورية الهند

  • "الأبحاث": قبول (208) طالبا وطالبة في الدورة التدريبية الصيفية الأربعون

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
د. علي الحويل

اخصائي امراض الجهاز العصبي - لندن - المملكه المتحده ، ١٩٨٧ FRSM,Neurology, LONDON,UK

مؤسس و الرئيس الاسبق للجمعيه العربيه الدوليه للطب التكميلي و البديل بيروت- الكويت

  • رئيس مستشاري مجلة الدليل للطب البديل سابقا
  • مدير مستشفي القوات المسلحه - الكويت- سابقا
  • نائب رئيس جمعية السلامه المروريه - سابقا
  • مدير مركز نجم الثريا الطبي التخصصي - الكويت.
الإثنين, 05 كانون1/ديسمبر 2016 20:45 كٌن أول من يعلق!
لا اظن ان احدا من المراقبين للوضع السياسي في الكويت، يعتقد بان الحكومة قد فوجئت بنتائج الانتخابات البرلمانية، فهي من اراد تركيبة متناقضة علي الهيئة التي جاءت بها نتائج الانتخابات، و في نفس الوقت تلبي ما ارادته، و الذي يمكن قراءته ما بين سطور مرسوم الحل، و هو معارضة الصوت العال و الطموحات المحدودة!
محدودة بمطالب تخدم نوابها شعبويا مثل الغاء قرارات سحب الجنسية من بعض المواطنين، و الذي تعمدت الحكومة ترك بابه مواربا امام المعترضين عليه في دفاعاتها امام المحاكم، ليكون مجال المناورة مشرعا امامها اذ يمكنها رفض المطالبة محتجة بالقانون او القبول بالتعديل الجزئي عليها ،متذرعة بسابقة حكم المحكمة .
لعل ما فاق توقعاتها و فوجئت الحكومة فعليا به، هو مستوى التهافت على كرسي الرئاسة و باقي كراسي مكتب المجلس، والذي بلغ التصعيد فيه حد انقسام النواب الى معسكرين، كل منهما متمسك بمرشحيه و متغافل عن ألمبدأ الدستوري الذي جاء من رحمه، مبدء الديموقراطية! تمسكوا بفرعية ديواني المطير و العتيبي في مخالفة صريحة لقانون الانتخاب الذي جاء بهم للبرلمان، و تناسوا ان مكاتب المجلس تشغل بالاقتراع تحت قبة البرلمان، ويفوز بها من يجمع عليه النواب دون حاجة لهذا الاصطفاف كل الى جانب فريقه في ممارسة هي اقرب لأي وصف منها للديموقراطية.
مالذي يتوقعه النواب من الحكومة و قد ظهروا بطموحاتهم المحدودة هذه امامها؟ و ما الذي يتوقعونه كردة فعل شعبية تجاه انقسامهم؟ و كيف يجيبون على السؤال الاهم وهو الى اين يقودون المشهد السياسي و المجلس و الامة ؟ الى اية هاوية اليد الطولى فيها للحكومة؟ .
هل حسب الاعضاء خسائرهم في مقابل الارباح التي حققوها ان وجدت اية ارباح؟ و هل يستحق الكرسي ثمنا له هذا الانقسام و ما يتبعه بالضرورة من ضعف في مواجهة الحكومة؟ و هل يعدل تبعات الخلاف المحتملة في اولويات و مطالب و اهداف الفريقين؟ و ماذا عن السابقة المحرجة في العمل البرلماني التى ارسوها وسجلت باسمهم؟
الرابح الاكبر من خسائر النواب في سباق الرئاسة هي الحكومة، فقد تمكنت من التعرف على فكر و توجهات و اداء النواب و تحالفاتهم و خصوماتهم، و الاهم اسلوب التقرب الى كل منهم و كسبه الى صفها، مستفيدة من اختزال الوقت المعتاد للحصول على هذه كل المعارف الغاية في الاهمية لها.
لم يفت الوقت بعد على الحكماء في الفريقين للاسراع باجراء مصالحة نيابية - نيابية، تكفل تصحيح المسار و العودة الى نهج يلبي مصالح الامة و تطلعاتها، و يفسح المجال امام طموحاتها الكبرى في القضاء على الفساد، و وضع برنامج لمعالجة الاقتصاد و وضع استراتيجية لخلق مصادر بديلة لدخل النفط الخام و اصلاح التعليم و تطوير البلاد .

**اثناء كتابة هذه السطور اعلنت الحكومة عن نيتها زيادة مصاريفها ب 30‎%‎ ! فهل هذا من نتائج الانقسام التي حذرنا منها؟
 
الإثنين, 07 تشرين2/نوفمبر 2016 21:09 كٌن أول من يعلق!
اخاف كثيرا على وطني و اجزع عليه ،اخاف على وحدته الوطنية من شر الطائفية الحمقاء، واخاف على دستوره و ديموقراطيته و هامش الحريات فيه، يقلقني كثيرا اننا بايدينا جردناه من بعض منجزاتنا الديموقراطية، وحقوقنا في الحرية بسوء فهمنا لطبيعة ديموقراطيتنا الاستثنائية في الاقليم و المنطقة، وبتجاوزنا حدود الحرية الى حدود الفوضي والقفز على ثوابت عمرها من عمر الدول،ة اتفق عليها الاولون مع قيادتهم و تعاهدوا على صيانتها، وبقينا نحترم العهد و جددناه في مؤتمر جده عام 1990 اثناء الغزو العراقي، وبقينا حافظين للعهد نعارض و نحتد احيانا و لكن ضمن اطر الدستور،  ويقود معارضتنا حكماء صيروا الكويت في عهدهم واحة للحرية و الديمواقراطية في المنطقة و بلد الامان.

ان حياة الشعوب تفرض وجود المعارضة في كل مراحلها،  والنجاح السياسي  يكون في سلوك هذه المعارضة وموائمته لواقع الامة، التي تنشأ بينها ومقدار تطور مجتمعاتها فالمعارضة في بريطانيا تختلف عنها في الكويت ،و هيبشكلها المثالي تقوم على وجود الاحزاب يشكل ويدعم بعضها الحكومة ويعارضها البعض الاخر من خلال حكومات الظل، و لما كنا لم نبلغ بعد المرحلة الحزبية لاسباب لن نتطرق اليها الان، فان دور المعارضة الكويتية يبقى قريبا من دورالمعارضة الحزبية، بفارق ان العمل السياسي سيكون من خلال تجمعات لا تملك اجندات فكرية موحدة، وعلى المعارضة كسب تأييدها و كسب المستقلين لتنجح في تنفيذ مشاريعها  .

قبل بضعة سنوات نشأت في الكويت معارضة متعددة المدارس الفكرية، واستطاع قائدها بشخصيته الجاذبه التي مكنته من دخول قلوب الشباب ان يحافظ على تماسك هذه المعارضة حديثة المولد و متعددة التوجهات و الاغراض، و لكونها متعددة التوجهات و بدون استراتيجية محددة فقد تقرب اليها  ثم جندها لخدمته احد قيادات الاسرة الحاكمة، و قد ظن انه حرم من مواقع القيادة ،فاراد استخدامها للضغط على اسرة الحكم لتنصيبه في الموقع الذي يريد،  اندفعت المعارضة لاسباب غير واضحة و لا مقبولة  تؤيده، فكان ان  شنت حملة ضد رموز سياسية هامة في البلاد و لما اتضح لهم  انهم سيتعرضون لدعاوى قانونية سيقيمها خصومهم، شنوا حملة علي القضاء  متهمينه بابشع الصفات في بهتان واضح. 

ادى افراط المعارضة في التجاوز على النظام و القضاء، بخصميها لمواجهتها  بالقانون، فسجن بعض اقطابها بعد ان جرمهم القضاء في محاكمات عادلة ،وتفككت هي بانسحاب العديد من قادتها من المشهد السياسي ايثارا للسلامة، و بقيت الامة تعاني الى الان تبعات ذلك الانفلات السياسي الذي هدد بنقض العقد بين الامة و النظام ، فقد ابقى النظام  سلطان القانون مشهرا ضد معارضيه تخوفا من تكرار تجربته الصادمة،  وأعاد ارتباطه بحلفائه التقليديين وهم فئة التجار، ما يعني ان المواطن سيخسر الكثير، وقد لاحت ملامح خسارته  في مشروع الحكومة للاصلاح المالي المنحاز للتجار على حساب المصلحة العامة و المواطن، وظهر ايضا في تراخي الدولة عن مكافحة الفساد .

اخطاء المعارضة  صعبت علي الامة قبول الدولة مستقبلا بمعارضة واعية ناضجة بديلة، ورسخت ممارساتها الفئوية و العنصرية و الطائفية.  فلم يكن للعنصر الشيعي او السني الحضري وجود مهم فيها، اذ ان عنصرها الرئيس هو فئة ابناء القبائل و عجل افتقارها للعقلانية و التدرج  في مطالباتها، الى اصطدامها بالمجتمع و بالسلطة، فرفضها الاول  و حجّمَها الثاني.
الإثنين, 29 شباط/فبراير 2016 04:04 كٌن أول من يعلق!
تأملات
من مذكرات طبيب في العيادة النفسية

في العياده النفسيه ، بمستشفي "تشارنج كروس" التابع لجامعة لندن دخلت علي سيده في اواخر الثلاتينيات من عمره..ا ملامحها دون العادية.. و عيونها مليئة بالدهشة من وجودي بملامحي العربيه علي كرسي طبيبها. بادرتني سائلة: اين بروفيسور "هيرش" - استاذي- فقلت لها انني احل بدلا عنه للثلاثة شهور القادمة..انفجرت في الصراخ..وهبت بينما تحاول التحرك للخروج والتردد: من اعطاه الحق؟ و تكررها وهي تعني كيف تجرأ ولم يحضر الي موعدها معه؟
جمدت عيني علي عينيها، و تجاهلت اسئلتها، بينما مضت هي تقول "لا احد غيره يعرف تشخيصي و علاجي لا احد"!
بعد قليل ، تمالكت نفسها و عادت الى الجلوس و هي تشعل سيجارة من اخري بنهم، وبادرتني قائلة: انا "جولي ليتيل" هل عرفتني؟ فاجبتها بهدوء: نعم، اذ كان زملائي قد حذرونني منها و من تصرفاتها الطائشة و طلباتها الغريبة، و بانها قد تمتهن نفسها الي درجة ان تعرض نفسها علي الطبيب محاولة اغوائه ليلبي لها طلبها الغريب، و هو اجراء عملية جراحية للتاكد من عدم اصابتها بالسرطان او لازالة احد الاعضاء في احيان اخري! و قد اجريت لها اكثر من ثلاث و عشرين عملية جراحية خلال العشر سنوات الفائته بعد طلاقها من زوجها.
قبل اربع سنوات لاحظ احد الجراحين عدد الجروح الطبيه في جسدها فساوره الشك في صحة شكواها واحالها للمرة الاولي الي الطبيب النفسي الذي تبين له ان زوجها، ثم شقيقاتها هجروها بعد ان ارهقوا من العناية بها، و كثرة ترددها علي المستشفيات لاجراء عملية جراحية، و في كل مره بشكوي مختلفه تراجع بها مستشفي مختلفا.
"جولي ليتل" تعاني من احد انواع الهستيريا العنيفة الذي يقوم المصاب بها باستدراج المحيطين به بكل السبل للحصول على عطفهم لدرجة اجراء العمليات الجراحية بخداع الاطباء مدعية مرضا ما واجادة ادعاء اعراضه، و كانت بارعة وبمستوي يجعل الطبيب يتاكد من اصابتها به، و يحيلها للجراحين لاجراء عملية استكشاف او استئصال العضو مثل الزائدة الدودية.
بل وازيلت لها احدي كليتيها.
في احدي المرات، نجحت في التلاعب على أحد المختبرات الطبية،
فصار يعطيها نتائج فحوص مرضي اخرين عندما تطلبهم منه، وبهذا ومع جودة ادائها التمثيلي كانت تتمكن من خداع الأطباء.
 جولي تعاني من اعتلال شديد في الشخصيه حيث يتغلب العقل الباطن علي الواعي و يدفعها لادعاء المرض وتكون هي علي قناعه تامه بمرضها، و هذه الشخصيه شائعه في الافراد محدودي الذكاء و ضعيفي الشخصية. و في لندن حيث وجود مثل هذه الحالات نادر جدا فان جولي ليتل تجد اهتماما بها من المؤسسات الطبية التعليمية مثل مستشفانا هذا. بدأت معها رحلة علاج نفسي طويله لم تحدث لها الاعراض الهستيرية (الانقلابيه) خلالها، واهتممت بان اذكر هذا التفصيل لتطبيقه في الكويت اذ تم الاحتفاء بي لهذا النجاح في حفله كرمت بها من استاذي و زملائي و رئيس المستشفى.

د. على الحويل
الإثنين, 28 كانون1/ديسمبر 2015 13:20 كٌن أول من يعلق!
تأملات 
                                        وصية على لابنه
بني!..عندما تدخل بيتك و يقبل عليك "علي و حمني و منور".. يتهافتون علي حضنك كالفراش.. و قبل ان تبدء بتقبيلهم و قلبك يفيض حبا و غرورك بابوتك، يعانق عنان السماء، قبل امهم ثم قبلهم، و احضنها معهم، و لا تنسي ابدا انها سبب وجودهم، و هي من البسهم و اعدهم لاستقبالك، و لا تناديها الا بحبيبتي و بتدليل اسمها تماما كما تفعل مع احفادي.
بني ، حتي لا تراودك شكوك بان كرامتك تهان عندما تغضب عليك زوجتك او تنهرك، تذكر بان تجعل لنفسك "خزانه ذهنيه" عند مدخل بيتك تضع فيها كرامتك عند دخولك، و تاخذها عند خروجك ، فان فعلت فستجدها ملئة بالحب و الدفىء و الهناء، و تذكر دائما انها من يشاركك فراشك.. و هي كاتمة اسرارك.. فاعتبر تانيبها لك هو تانيب نفسك لنفسك.
احرص بني علي ان تجمع لنفسك اجمل الذكريات، فاخرج مع زوجتك و الاولاد مره في الأسبوع، و وحدكما مرتين كل شهر وا قضيا ليلة في احد الفنادق كل شهرين، اجعلها عادة لكما تقومان بها حتي و ان كنتما متخاصمين، فهي كفيلة بان تذهب بالخصام.
و احرص علي ان تذهب هي و الاولاد الي شاليه عائلتها قبل شاليهك، و ستاتيك فرحة تريد ان تقص عليك احداث يومها، فاستمع لها وتفاعل معها بصبر وابتسامة، كما تستمع الي اغنية حمني عن الروضه و هو يتمتم بها .
بني املأ البيت مرحا طالما انت فيه فهذه هي الذكري التي ستبقي معك لتذكرك بانك اديت دورك كاب لزوجتك و ابنائك، و هون عليها مشاكل البيت و الخدم و كل ما يضايقها، و اجعلها تشعر بانك الاب و الام و الاخ و الصديقة، بالاضافة الي الزوج و تذكر ان سعادتها ليست بما تجلبه لها بل فيما تقوم به من اجلها .
الحريم يا ولدي بطبيعتهن شديدات الفضول هكذا خلقن، فبازدياد معرفتهن يزددن قدرة علي حماية اسرهن ، ولكن حاذر ان تقول لها ما لا ترغب هي بسماعه، و تذكر ان ما تقوله لها هو صلب حديثها لامها و اخواتها فتريده جميلا واستثنايئا حتي تتباهي به امامهم، فلا تذكر لها ما انت تستاء منه و لا خلافاتنا، و تمسك بحبنا و حب اخيك و اختك امامها، و اذكر دائما ان تضخم ما فعله احدنا من اجلك فستحبنا عندها لمحبتنا لك، و لكن حاذر ان تبين لها انك تحب احدنا حتي والدتك اكثر منها، و كرر لها دائما ان حبك لنا واجب ديني بينما حبك لها عشق لجمالها و رقتها و اهتمامها بك و ببيتها، و تذكر ان تكرر هذا في كل مرة تفتح هي باب المقارنه بين حبك لنا و حبك لها، باختصار اجعل تباهيها بك عند اهلها سهل عليها.
بني ، حتي انا اذا لم تذكر لي انك تحبني و تقبل راسي في كل لقاء لنا، لظننت ان حبك لي قد خبا، و انا ابوك الذي لا تملك الا ان تحبه، فما بالك بزوجتك ؟ فلا تترك يوما يمر دون ان تحدثها بحبك لها، قل لها ما اقوله لامك انك تعشق المراة لانها تظهر صورتها و الارض لانها تحمل ظلها.
بهذا بني ستخلق بيتا ملئيا بحبك، و معد لاحسن تربية لاولادك و الاهم انك و بعد سنوات مديدة و عند زواج (علوى و حمني و منوره) ستحظي بثمار ما زرعت.
بني لا تقاطعني و امك ! تعال لنراك مرتين في الاسبوع، و كلما فرغت، فاني اخشي عليك ان يقاطعك اولادك فتحزن
يا احب الناس "لكن" بعد امك.

د. على الحويل

 
 
الأربعاء, 09 كانون1/ديسمبر 2015 00:00 كٌن أول من يعلق!
تاملات
                                               
                                                       لا ارهاب في الاسلام..حقيقة لا تنسى!

 حقائق لا تنسى، ويجب ان نستوعبها لنقي أنفسنا كعرب الويلات. وعلينا فهم معنى التقارب الخليجي الايراني، والنصوص الاسلامية الخاصة في الحروب والجهاد.

 1- عملية الدمار الشامل والتقارب الخليجي الايراني
ان ما تتناوله وسائل الاعلام عن رد روسي قاسي و شامل ضد داعش، انتقاما لتفجير الطائرة الروسية المدنية، والمسمي "بعملية الدمار الشامل" ودخول اوربا ممثلة بفرنسا وربما بريطانيا مدعومتان بعدد اخر من الدول الاوربية، ينذر باننا امام وجود روسي و ايراني طويل الامد في المنطقة، ولعل "كاوبوية" الرئيس الروسي و ضعف نظيره الاميركي سببان مهمان لهذا التواجد، و لكن السبب الاهم هو احلال الوجودالروسي واضطلاع روسيا بمهام الشرطي الدولي في الفراغ، الذي سيتسبب به توجه الولايات المتحده الي منطقة الشرق الاقصي الاهم لها في المرحلة القادمة ، اذ ان نمو اقتصاد بلدانا مثل الصين، يشكل تحديا ان لم يكن تهديدا للاقتصاد الاميركي الذي ارهقته حروب و قلاقل الشرق الأوسط، فضلا عن ان الانتاج المتزايد للنفط الصخري الاميركي سيغني امريكا عن النفط العربي قريبا جدا .
الرابح في هذا الاحلال المتوقع هو ايران، التي استطاعت بسياسة متماشية مع التغيير ان تربح ثقة اللاعب الجديد -روسيا الاتحاديه- فاولاها اهتمامه و اتخذها الصديق الاقرب و البديل لدول مجلس التعاون، التي لم تكن له بها علاقات حميمة او ثابتة. وفي تقديري ان هذا هو الخطأ الاستراتيجي الاكبر الذي وقعت به دول الخليج باعتماد سياساتها علي القطب الواحد .
ان انهاء حالة الصراع العقائدي مع ايران، هي اهم اولويات دول مجلس التعاون اذ عليها ان تخلق علاقة مصالح استراتيجيه طويله الامد و ثابتة المنفعه للطرفين في اقرب فرصة، و لعل محاولة التقريب العمانية بين المملكة العربية السعودية و ايران فرصة يجب الا تفوت، فالعالم لم يعد فيه مجال لخلافات فكرية هامشية بين الدول تقودها غوغاء الشعوب.
 
٢-  لا ارهاب في الاسلام بنص القران
يقول المولي سبحانه  "وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ "
هذا هو الامر الالهي المنظم لقتال رد العدوان، وهو باعداد القوة الظاهرة الكثيفة، لعلها تخيف العدو فيعدل عن قتال المسلمين او ان حدث القتال ففرصتهم للنصر اكبر من عدوهم، و واضح هنا ان الله سبحانه امر باستعراض القوة لا القتل خفية و تسللا كما هو الحال في العمليات الارهابيه من مخالفة واضحه لامر الله، الا ان القهر الذي يمارسه الغرب ضد العرب المسلمين لا يترك لهم بديلا اخر .
و متي ما عرفت شعوب الغرب ان الاسلام برئ من تهمة الإرهاب، وعملت علي توجيه حكوماتها لتبني سياسات انسانية مع العرب تكفل بعدهم عن الارهاب باستلهام  الاوامر الإلهية، و الفهم الصحيح للشخصيه العربية المسلمة، عندها يتم القضاء  علي كامل الارهاب و وئده في محل نشوئه .

بقلم الدكتور / علي عبدالرحمن الحويل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
الأحد, 06 كانون1/ديسمبر 2015 02:25 كٌن أول من يعلق!
في الآونة الأخيرة، بدأنا نلاحظ ان بعض المتشددين في دين السماحة و الموعظة الحسنة و تبعهم بعض العامة، شرعوا في انتقاداتهم لنا، عندما استخدمنا الايات الكريمة الواردة ادناه في موضعها الصحيح في احدى كتاباتنا، فاحتجوا علي الرأي الذي عرضناه، فخرجوا بالآيات الكريمة عن مقاصدها الحقيقية، عندما اكدوا انها تعطي الحق، و دون حتي الرجوع لولي الامر فيمن يظن بكفره ان يطبق عليه حد الردة، و هو بحد ذاته موضع لجدل كثير وتجاوز كهذا، فلم يقل به ايا من الائمه الاجلاء، حتي ممن استعانوا بهم في حكمهم السالف باستثناء السعدي رحمه الله .
و كنا قد اشرنا، ان الكفر بالاسلام عقابه عندالله و لا يوجد ما يثبت اناطة عقوبته بعامة المسلمين او ائمتهم، ليعاقبوه بما شاؤوا، و دللنا علي سلامة راينا بالايات الكريمه التاليه :
"لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ"
[البقرة ٢٥٦]
" لكم دينكم و لي دين "
[ الكافرون ٥]
"وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا احاط بهم سرادقها "
[ الكهف ٢٩]
فبالرغم من ان النص القرآني صريح و واضح، و الايات بينة المعني و الدلالة، و لا يبدوا لها من تفسير الا الظاهر المعلن، و هو ان المولي يقول لعباده هذا دينكم فخذوا به، و من لم يفعل فاني ذو عقاب شديد. فالتهديد اذا وارد و المنطق يؤكده فلا يجوز لبشر ان يعترض عن كلام الله و يكفر به، و ينجو من عقابه، و الا لاختل ميزان الحق بتساوي المؤمن و الكافر، الا ان الله مكن الانسان من ذلك الاختيار في الدنيا، و لم يتوعده بعقاب فيها، و لم يأمر عباده بعقابه بل توعده بعذاب شديد يوم الدين. فالعقاب مؤجل الي يوم القيامه، اذ يوقعه عندئذ الله جل و علي، و المؤكد ان الله لم يتوعد في الايات بايقاع عقوبة دنيوية من اي نوع كما هو الحال في بعض ايات سورة الكهف، اذ توعد الله سبحانه علي لسان احد صاحبين، والذي كفر منهما بعقابه اذا لم يستمع للنصح فادي به كفره الي العقاب الالهي بخراب جنته، و في عقاب قوم لوط، و بعض اليهود الذين عملوا يوم السبت و اصحاب الفيل، وغيرهم. اما في تلك الايات تحديدا فليس هناك اشارة لذلك بل علي العكس، فقد قرر المولي فيها بكلام واضح للعباد، انه اعد العذاب بذاته وهو العلي القدير ، أضف لهذا ان الذنب هو ذنب من كفر وحده، و ليس علي اي من المؤمنين جناح فيه فالله تعالي يقول :
" وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ" ۚ [ فاطر ١٨]
ويقول
" كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ "
[المدثر ٣٨]
نتمنى الا يكون المقصود هو اجازة العقاب الدنيوي او الدعوة له، فيكون مبررا للظلاميين للقيام بمزيد من العنف تحت غطاء الشرع، و هو منهم برئ، و علي من يلجأ لتفسير كهذا ان يعي ما فيه من ظلم لنفسه، حتي و ان حسن قصده اذ ان فيه افتراء علي الله ، يقول تعالي :
"فمن اظلم ممن افتري علي الله كذبا "
[الكهف ]
و هناك اكثر من ثمان ايات في سور مختلفهة و بتحوير بسيط او بنفس هذه الكلمات تتوعد من يفتري علي الله، فيغير في كلماته او في مقاصدها و لم تستثن حسن النية و القصد، و نختم ما ذهبنا اليه باية كريمة هي الفصل في هذا المقام، اذ يحدد الله مكان خسارة الكافر بوضوح لا لبس فيه في قوله تعالي :
"ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه (و في الاخرة) هو من الخاسرين".

 الدكتور علي عبدالرحمن الحويل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 
الإثنين, 23 تشرين2/نوفمبر 2015 23:26 كٌن أول من يعلق!
سمو الرئيس،،
انقل لسموكم تحيات الشعب الكويتي وارفع لكم تحياتي الشخصية .

تعيش العلاقه بين مكوني الامة السنة و الشيعه واحدا من ادق اوقاتها، و اكثرها حرجا و ربما تشنجا، ولا مخرج منها الا بتوحيد جهد العقلاء و المخلصين من خلال عقد مجموعة من مؤتمرات للوحدة الوطنية، و ان تبنيكم عقد و رعاية هذه المؤتمرات أصبح اولوية مطلقة معقودة بكم، و ساصدقكم القول في الوضع المتوترالقائم حاليا، الذي بلغت فيه حدة التنابز و التلاسن بين مكوني الامة مبلغا لم تصل اليه قط سابقا، و لم يعد متطرفي الطرفين و السفهاء فقط هم من يديرون المشهد و يهيمنوا عليه، بل ان العديد من الحكماء من الطرفين انجرفوا الي ساحة الاختلاف العلنية، و صاروا يدعون لاعداد النفس ليوم الصدام.

سمو الرئيس،،
لايزال هناك متسع من الوقت للعودة لحكم العقل لا العاطفة و انهاء سياسة راس النعامه فقد صار واضحا ان علي الدوله استعجال بدء مؤتمرات الوحدة الوطنية فهي السبيل الوحيد لاقصاء السفهاء و منع ضررهم و استعادة الحكماء للهيمنة علي الواقع الكويتي، و مالم يكن لسموكم شان رعايتها فانها ستفقد الكثير من مصداقيتها و ستقل مدة الالتزام بها .
ان الهدف من هذه المؤتمرات وضع حد ثابت يتفق عليه و لا يسمح لاي خلاف بتجاوزه و يمثل الحد الادني من حماية الوطن من الانشقاق و الصدام المذهبي .
لما كانت الدولة حاليا غير قادرة علي التعامل بالندية المطلوبة في العلاقات الدبلوماسية لاضطراب المشهد في الداخل فان وحدة الصف داخليا و دعم الامة لها سيمكناها من اتخاذ مستوي التعامل المطلوب في علاقاتها مع الخصوم و الاصدقاء ، كما ان الوحدة الوطنية كلما ازدادت حرارتها كلما تمكنت الحكومه من الاقدام علي تنفيذ برامج التنمية المنشودة، اذ من الطبيعي ان تتعطل هذه البرامج في حالات الفرقة الوطنية .
ان اي تهديد خارجي كان يستند الي خيانة بعض السفهاء او المجرمين ممن يحملون جنسية البلاد، لا حبها سيفقد بالوحدة الوطنية اية مواضع قوة داخليه له و في هذا دفع بالخصم للعدول عن مشاريعه او تاجيلها بما يسمح لاجهزة الدولة المختصة باكتشافها .

سمو الرئيس،،
 ان الوحدة الوطنية هي اساس تعايش مكونات الشعوب فيما بينها ايا كانت الاختلافات بينها عرقية او عقائدية، و خسارتها هي خسارة اهم مقومات التعايش السلمي بين افراد المجتمع.
و هذا ما تحرص الدول علي تلافيه باقصي طاقاتها، وان القرار منوط بسموكم فانتم الوحيدون القادرون علي اطلاق اشارة البدء باعادة توحيد المجتمع ثانية، و لا نظنكم ستفوتون هذه الفرصة التاريخية، في هذا التوقيت شديد الدقهٌ علي الشعب الكويتي الذي تحبون .

و تفضلوا سموكم بقبول خالص التقدير،،

الدكتور/ علي عبدالرحمن الحويل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
الجمعة, 20 تشرين2/نوفمبر 2015 17:27 كٌن أول من يعلق!
تاملات
                                             اختيار..مصادفة (2)
تذكرت حديثا دار بيني و بين احد أصدقائي، كنت و لا ازال انظر له كمعلم لي، و هو بذاك القدر و يزيد.
 يقول هذا المعلم عن ارتباط نومه شرطيا بالقراءة قبله، و يفسره بانه قد نشأ في اسرة مولعة بالقراءة، و قد اكتسب هو حب القراءة، فصار يقرأ بنهم منذ طفولته، ثم انتقل لموضوع اكثر غرابة، اذ اخذ يصف المه حين احتجز خطأ في البصرة و كيف كانت معاناته بسبب احتجازه ظلما، و لكونه لم يحمل معه كتابا ليقرأه!  
الغريب انني ايضا بدأت اقرأ  منذ الطفولة، و اسرتي مولعة بالقراءة، و لم يخلُ بيتنا يوما من الصحف و المجلات و الروايات وكتب الأطفال، ولا اذكر اني بت ليلة من دون قراءة شيئا منها.  
شرد ذهني بعد استماعي لحكاية احتجازه خطأ في البصرة الي العام ٧٣، عندها كنت طالبا بكلية الطب و احد قيادي اتحاد الطلبه الكويتي و منتدبا لدي اتحاد الطلبة العرب، وكنت و زملائي نعاني من صعوبة طباعة منشوراتنا المحظورة والداعية لحرب تحرير مصر.
 اقدمت حينها علي مغامرة غاية في الخطورة، عندما احضرت ماكينة    
"استنسل"، وحتى لا يعرف العاملون ماهي ويشون بنا، أطلقنا عليها "مكنة الكوايتة". "
استخدمناالمكنة فرحين بها لبضعة اشهر، و للاسف حدث ما كنا نخشاه، و كنت حينها في الكويت!  
و ما ان حطت الطائرة التي اقلتني الي مطار القاهرة، فاذا بأمن الدولة يقتادونني من مقعدي الي غرفة الحجز.
بعد ان يئست من الخروج من الحجز تلك الليلة، سعدت اذ تذكرت أني أحمل معي رواية جئت بها لاقرأها على متن الطائرة، "فلا خوف اذا علي
 النومه" فالكتاب معي!
اخرجته و اخذت اقرأ فيه، فاذا بيدضخمه تحيط بعنقي من علي كتفي و عتل اخر زنيم مقبل نحوي بسرعة، و كلاهما يتسابقان لانتزاعه مني! فقدمته لهما يائسا من عودته الي.
حانت ساعة النوم و الهم و الكدر يملآن قلب،ي كيف ستمر هذه الليلة المفزعة، و المكان غير المكان و المرقد غير المرقد، و لا كتاب يقرأ،
وفجأة خطر ببالي الحل! وهو ان اختار كتابا و استعيد قرائته من الذاكرة، و هذا ما كان، و نمت كما لم انم من قبل، فليس هناك شئ اخشاه او يشغلني فانا اعيش ثالثة الاثافيّ!
لا ازال حتى اليوم مستمرا علي القراءة الذهنية منذ اطلاق سراحي الي الان.
ختمت حكايتي لصديقي باستغرابي الشديد من المصادفات التي جمعتنا، فاذا به يبادرني بقوله يا صاحبي انا معك في غرابتها، و لكني لا اريدك ان تنشغل بها و تعطيها اكثر من حقها، ثم يا عزيزي انا مقدم الاسبوع القادم علي عملية في عيني، و انت لست مقدما علي اي اجراء من هذا النوع ! و حدد لي ساعة و مكان العملية و انا اهز راسي موافقا في صمت و هدوء، واخذ هو يلملم حاجياته استعدادا لذهابه فقد اتي ليبلغني عن عمليته ، ثم توادعنا، و ابلغته اني لن اتمكن من المرور عليه لمجموعة ارتباطات، و فهم هو قصدي علي بأنني لا أرغب برؤيته عاجزا.
و افترقنا هكذا
مالم اقله له هو انني جئت لابلغه عن العملية، التي ستجري لي في الكلي في نفس اليوم و الساعه التي ذكرها لي عن موعد عمليته، و في الجناح
المقابل للجناح الذي هو فيه.
 مصادفات، يصعب تصديقها.
منا الى:
نتقدم من الامه الفرنسية بخالص العزاء علي مصابها الجلل، ولكل زوجة و ام و كل اسرة فرنسية نقدم تعازينا و رؤسنا منكسة خجلا، و نبرء و الاسلام الي الله من زمرة البغي المتدثرة ظلما برداء الاسلام وهو منها برئ.
 !قاتلهم الله اني يؤفكون

 د. علي عبدالرحمن الحويل
dralialhuwail@icloud.


 
 
الثلاثاء, 17 تشرين2/نوفمبر 2015 22:33 كٌن أول من يعلق!
تأملات
                    الاختيار.. مشروع برنارد لويس لتقسيم الشرق الاوسط (1)

كنت قد كتبت قبل فتره عن برنامج "برنارد لويس" لتقسيم الشرق الأوسط، و تطرقت الي ارتكاز البرنامج علي اشعال مايسمي ب"الفوضي الخلاقة" عن طريق افتعال الخلافات و الفتن الطائفيه للوصول الي رغبة شعبية بتقسيم البلاد كما هو حال العراق حاليا. وذكرنا بان مصر هي المستهدفه اولا بهذا البرنامج ، و نقترح علي القارئ الكريم قراءة ما كتبناه والمتوفر في القسم الخاص بي في ارشيف كتاب "الجوهرة نيوز" تحت عنوان "الثعلب العجوز والجريمة" .

بنيت خطة تنفيذ المشروع علي ان يبدأ تقسيم مصر اولا، لسهولة سقوط الدول العربيه تباعا بعدها، و جري اتفاق بين الاداره الاميركية و الرئيس السابق علي اقتطاع جزء من شمال سيناء، تضم له غزه ليشكل الدولة الفلسطينية الجديدة التي تخضع لحكم حماس، و تستوعب اسكان فلسطينيوا المهجر و سكان الضفة و غزه من الفلسطينيين، و تستحدث دولة جديده لتضم كل قوي الاسلام السياسي المتطرف، مثل القاعدة و داعش و الجماعات التكفيرية حتي يكونوا جميعا تحت رقابة و طائلة اسرائيل. و يقتطع من الجنوب المصري حلايب و شلاتيت لتضما للسودان و الذي سيعاد تقسيمه بدوره، و تبقي الدولة المصرية السنية في المنطقة الوسطي، اما قناة السويس فتدول السيادة عليها.
تقول مرشحة الرئاسة الاميركيه حاليا ووزيرة الخارجية انذاك "هيلاري كلنتون" في كتابها الاخير "خيارات صعبه ".Hard Choices
انها سافرت الي اكثر من المائه و عشرون دولة اخذت تعهدات منها بالتصويت لصالح قيام الدولة الفلسطينية و الاسلامية الجديدة في سيناء، و لولا قيام ثورتي ٣٠يونيو و ٢ يوليو في مصر، لقسمت مصر و لتوالي سقوط الدول العربية ورائها بسهولة و يسر، فالعراق و سوريا قد اشرفتا كلاهما علي التقسيم الي ثلاث دويلات، و سيتم ذلك بقبول شعبي واسع فيهما رغبة في الخلاص من التطاحن الطائفي القائم حاليا، كما ان دور دول الخليج قد ازف فالبدايه كانت ستكون من الكويت، باقتطاع الجزء الشمالي منها ليضم الي الدوله العربيه الشيعية التي تشمل جنوب العراق و عربستان و المنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية. و يظل باقي الكويت سنيا ، يلي تقسيم الكويت تقسيم المملكه العربيه السعوديه الي اقليم الحجاز و فيه مكة و المدينة، و سيتم تدويله او توكل ادارته للاردن، و يبقي الجزء السني في نجد و الرياض و هو الجزء الاوسط من المملكه.
*اقليم عربستان هو اقليم عربي ( الاحواز) احتلته ايران عام 1925 م، اكثر من 70% من سكانه من السنة، رغم محاولات ايران لتشييعه، و هناك ثوره انفصاليه بدات بوادرها فيه و علي دول الخليج دعمها لكون الاقليم حاجزطبيعي مهم يفصلها عن ايران .

و ندعوا القارئ الكريم الي استنباط دور قوي الاسلام السياسي، التي لم تسعي لؤد الفتنه الطائفية، بل شاركت في تأجيجها و استدعت بشكل او باخر فرق المتشددين و التكفيريين
الذين كانوا بمثابة الوقود الذي صب علي نار الاقتتال الطائفي.
لم يعد هناك رابح و لا خاسر، و لم يعد هناك ابرياء، فالاوطان هي الخاسرة، و هم كلهم مجرمون و قد ربحوا، فقد نفذوا المخطط بنجاح .

منا الى.
نتقدم الي الجمهورية الفرنسيه بخالص العزاء علي مصابها الجلل، ونعزي كل زوجه وكل ام و كل اسرة فرنسيهة، و رؤوسنا منكسة خجلا و نبرأ الي الله،  و يبرء الاسلام من فعل جماعة مجرمة بدأت اجرامها في بلادنا المسلمة، ثم امتدت الي اصدقائنا العزيزين ، قاتلهم الله اني يؤفكون .
ونعود لنردد، لن تطفئوا نور باريس!

د/ علي عبدالرحمن الحويل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الأحد, 15 تشرين2/نوفمبر 2015 14:31 كٌن أول من يعلق!
تأملات

             لن تطفئوا نور باريس!
 
قد اصابنا ما اصابك يا جميله ،يا نور العواصم
 فجرت مساجدنا و نحن قائمين نصلي في الكويت و السعوديه و العراق
و في شوارعنا في ليبيا و القاهره و بيروت قبل ايام .
الدماء فيها جميعا دم ابرياء، كانوا في عباده او في حالى ترفيه او خلال قضاء حاجة أو أثناء أداء عمل.
الاسلام لم يكن يوما عدو لمن لم يرفع سلاحا ضده، ولم يغتصب حقا للمسلمين !
فما الذي فعله هؤلاء الابرياء ضد الاسلام، ام ان قتلهم حلال لادعاء كفر قادتهم او ان بلادهم بلاد كفر! كما يزعمون؟
فكيف يكون هذا الفعل من الاسلام و المولي جل جلاله يقول
"وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ "ۚ [ فاطر /١٨]٥
و يقول تعالي " لكم دينكم ولي دين " [ الكافرون/٥]
كيف يكون حلالا قتل المارة في شارع "فولتير" لمجرد انه معاد للاسلام؟
كيف يكون قتل المسلمين الشيعة حلالا، و هم صيام و ركع سجود عند تفجيرهم؟
لقد بلغ الغلاة مبلغا يخرجهم من الانسانية، و من الاسلام الذي تختم صلاته بالسلام علي من حوله كائنا من كان.
علينا في بلادنا اعادة النظر في اضفائنا الشرعيه علي اتباع الاسلام السياسي، فكثير منهم مجرمين قيد الانتظار ومن يتشكك فعليه مراجعة مشاهد الفديو، التي نشرها  تنظيم "داعش"، فان ظل علي رأيه فهو معهم لا مع الاسلام.
ان من يظن بانه يمكن تقويم هذه الفئة الضالة و تأهيلها خاطيء، ولعل التجربه المصريه دليل واضح علي هذا.
فهؤلاء شخصيات منحرفة، تستغل الاسلام لاكتساب شرعية تسهل قبول و استضافة المجتمع لهم، لكنهم غير قابلين لأية تأهيل راجع DSM 111 وDSMV .
ان قتل الابرياء في اي مكان في العالم هو استعداء ضدنا، و استدعاء لكراهية شعوبه لنا.
يجب الا يكون لهذه الجماعات مكان في قلوبنا و لا مكان بيننا. فعليهم اما ان يعودوا عن فجورهم و مخالفتهم لامر الله، او ان يقبعوا في السجون
! يقول الله تعالي في اكثر من ثمانية مواضع من الكتاب الكريم 
" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا" [ الانعام ٢١] .
وهم يفترون علي الله عندما يكفرون المسلمين، و يعتدون علي المسالمين الآمنين، و يكفرون من لا يتفق معهم و يهدرون دمه، ثم يستبيحون عرضه و ماله، حتي وان قتلوه يصلي في بيت الله.
ان محاربة الارهاب تبدأ بكشفه و تعرية مآربه منذ الصغر، ابتداء من مراحل التعليم الاولي، وذلك بتدريس الاسلام الوسطي، و نبذ التطرف، و يوازيه واجب الدولة و المجتمع في وضع قيود، و رقابة علي تحركات المنحرفين و التشدد فيهما، و اسقاط هالة القدسية عنهم،  اي سحب الشرعية المجتمعية عنهم، و هي اهم خطوه نحو فصلهم عن المجتمع، فهم ليسوا اكثر من منحرفين اعداء لمجتمعاتهم.
ان الدوله مسئوله عن عدم تسرب  اموال الخير لدعم الارهاب، و المواجهه العنيفه مع هؤلاء المنحرفين هي الحل ، فاغلاق الجمعيات الضالعه في ممارسات هي من غير اغراضها، ومحاسبة اداراتها قانونيا من واجبات الدولة، وعلي مجلس الامة الاضطلاع بواجبه في مواجهة المتلاعبين بمصير الامة و مقدساتها.
د. علي عبدالرحمن الحويل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
الصفحة 1 من 3

الابراج العربية

  • حبب إلى نفسك المساهمة في العمل الجاد أو العمل الخيري، لا تجعل الغرور يسيطر عليك لمجرد شعورك أن الجميع يدرك مدى إمكانياتك وقدراتك الذاتية كي لا تخسرهم فيما بعد.
  • تصرف بجرأة وثقة وأطلق العنان لمخيلتك ولأفكارك لتبدع، إذا شعرت أن الأجواء مناسبة لتقرّب المسافة بينك وبين من تحب فلا تتباطأ.
  • الوحدة والغربة يتعبان النفس، فاخرج إلى الحياة واختلط بمن تثق بهم، ولا تحاول الاصطدام والتورط بسوء التفاهم كي لا تحدث مشاكل تعيدك إلى الوحدة ورفض الآخرين.
  • العمل والإخلاص بأدائه يمنحك الإحساس بالسعادة، خصوصا إذا توج بالتقدير من قبل المسؤولين وتحسين وضعك المهني، واجه متاعبك المرحلية على الصعيد الشخصي.
  • الشعور بالقوة والحيوية الوسيلة للانطلاق وتحقيق التقدم على جميع الأصعدة، كن واثقا من نفسك وانظر إلى المشكلات بشكل منطقي كي تتمكن من إيجاد حل يرضيك.
  • الحماس يعينك على الإمساك بزمام الأمور وتقرير المصير، أمور كانت تزعجك تتوضح لك الأمور فيها، لتتصرف بشكل فعال، اهتم بأوضاعك الثقافية.
  • 1
  • 2

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.