كويت…… .ذات الصباحين *

أحيانا نج أنفسنا نعجز أمام بعض الكتابات والمشاعر الجميلة، التي تعبر عن الصدق في النفوس..وهذه الكلمات للشاعر العراقي خالد قاسم، وهو احد شعراء البصرة، وقد كتب هذه الكلمات الجميلة بحق الكويت وحاكمها الشيخ صباح الأحمد الصباح، واحببت أن يشاركني أهل الكويت متعة قراءتها.

  العينُ تفضَحُني إنْ مرَّ ذكراكِ
والوجدُ في داخلي جمرٌ للقياكِ    
ويملؤ ٱلْقلبَ عشقٌ في جمالك ..يا
شمساً أطلتْ على الدُنيا… فحيَّاكِ
كويتُ ..يا دانةً في ومضها ألَقٌ
أو هالةٌ سطعتْ نوراً فَسُعْدَاك ِ  
كبيرةٌ ﻻ يدانيكِ الكبارُ فِعَـا
لَهُم.. وإنْ صَغُرَتْ بالأُفقِ بطْحاكِ
فالمُزْنْ مطّارةٌ حتى وإن ضَئُلَتْ
وﻻ نَرى مطراً من خُلَّبٍ باكي
مسك اراضيك عفراء يﻻطفها                                            
موج الخليج وبدرٌ عاشقٌ شاكي
بالسرّ أو علنا… كَفّاكِ إنْ وهبتْ 
مِدْرَارَةً وسخاءً في عطاياكِ
كُلّ البﻻدِ تَرى في فَجْرِها أملاً 
تستنشقُ الصُبْحَ بعد الليل… إﻻّكِ ؟؟!
أما الصباح الذي،باﻻرض مطلعه
أميرُكِ الفَذُّ  ـ بعد الله ـ يرعاكِ
إبنُ الكرامِ صباحٌ إبنُ آلِ صبا                    
حِ… خيرُهُ غامِرٌ كالضوءِ يغشاكُ
عيناهُ نارا على اﻻعداء ما برحتْ 
وهي الأمانُ إذا كانت لصُحباكِ
رقّى بكاظمةٍ  مجدا مضى ..فغدتْ
تعلو شموخاً كما يعلو مُحَيّاكِ
لهُ أمينٌ .. أخو رُشْدٍ يؤازره                               
ما مسّهم نصبٌ من أجل إعﻻكِ 
ذاتُ الصباحينِ ..يا زهو الزمانُ سﻻ 
مٌ من صَبا مُهْجَةِ العُشّاقِ يَسعاكِ

للشاعر خالد قاسم
 
قيم الموضوع
(1 تصويت)
المزيد في هذا القسم : « يا ديرة..وين الشريف؟

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.