كلام بالمصري!! *

 الكلام ده للمتزوجين بس!
انا بقول اهو والكل سـامع

ياعم .....يا باشا .... يا استاذ ...ركز معايا اووووووى
فى حبة حاجات كده بتجيب لمراتك الضغط والسكر
عليهم السمنه هديه عشان مترجعش تقول تخنت بعد الجواز

لما تديها مصروف ليها هى متقولهاش إصرفيه فى ايه ومش تصرفيه فى ايه!!؟ ياعم إن شالله تجيب بمصروفها كله لبان سحرى ...إديها حريتها...عالم غريبة!!!  

لما بتسألك تاكل ايه وتقولها اى حاجة...لما نطبخ بقى وتطلع إنها حاجة مش من الحاجات اللى اى حاجة، مش تتحجج وتبرطم بأى حاجة وكل الحاجة اللى إتطبخت...هو الطبيخ إيه غير شوية حاجات فوق بعض زييييح!!!!

لما تقرر إنك تتعطف وتخرجها فى الويك إند ينوبك ثواب، ياشيخ تبقى مقرر بردو إنك تنبسط وتبسطها ..الهى يكرمك بلاش ضربة البوز كأنك متأجر للفسح، وإنت خارج نطاق الخدمة!!! النكد معدى على فكرة لو مش هتضحك وتتبسط، حط كمامة على بقك عشان البوز بيعدى اللى
انيميا الإنشكاح بقت منتشرة حواليك.

بلاش قصيدة انا تعبان إرحمونى انا تعبان وسيبونى...لما القصيدة تفضل تتقال كل يوم كل يوم كل يوم...كده هيبقى منهج دراسى تقيل على قلبنا، وبنحفظه غصب عننا لا هنحسه ولا هنقدره..يعنى يوم ويوم مرة انا تعبان سيبونى مرة هبسطتكم من عيونى....قوم ياحاج إضحك لمراتك..دى نسيت صف سنانك من التكشيرة!!!

الويك إند اللى كل مرة عند حماتها ولازم الغدا هناك...مرة كده قولها انا عايز نخرج فى مكان مختلف حتى لو كان المكان الشارع اللى وراك...رتم الحياة مملل حتى لو كل يوم بناكل لحمة..يعنى حتى لو حماتها ملاك بردو لو ده جنان إتجنن!!..

لما تدخل من برة تلاقيها كانت بتزعق فى الولاد..متعملهاش جو تعويذة الشيطان وتفضل تقولها إنتى إتجننتى وخلاص دايما عصبية وصوتك عالى...طب تصدق، معندهاش حساسية من الطبطبة والله زي مبقولك كده طبطب بس وبطل دروس فى التربية. ...

ايها الازواج عذرا لقد اوشك رصيدكم على النفاد ....خدلك ساتر يابرنس
 
 
قيم الموضوع
(15 أصوات)
  • آخر تعديل على الأربعاء, 23 كانون1/ديسمبر 2015 14:41
  • حجم الخط

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.