×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 851

حزت نصرا يا كويت العز! *

تهنئة من القلب.. تهنئة من مواطن نيابة عن كل الكويتيين، تهنئة نتقدم بها  لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، أمير الانسانية، حفظه الله، على النجاح لرغبته السامية في افتتاح "استاد جابر".
تهنئة أتقدم بها لسموه لتحقيقه امنيته باسعاد شعبه، فالشعب لن ينسى الأب الذي يفرح لفرحه..لن ينسى الأب الذي طلب من القائمين أن يسعدوا أبنائه  وقال لهم بالحرف (أبي الشعب يفرح)
كما أشيد و أهني الجمهور الغفير الذي ملأ أستاذ جابر..فهذا الجمهور الغفير من الكويتيين، حقق بحضوره يوما تاريخيا لم تشهده مدرجات الكويت
الرياضية سابقا، و أهني جميع القائمين من منظمين و رياضين سابقين و حاليين، و إعلاميين، وفنانين وكل الذين بذلوا مجهودات جبارة لتحقيق رغبة سمو الأمير حفظه الله ورعاه. 
وأتقدم كمواطن كويت بالشكر من كل النجوم والفنانين المحليين و الخليجيين و العرب لمشاركتهم بتقديم عروض رائعة وأوبريت شيق (ففرح الشعب) ..والشكر أيضا لنجوم كرة القدم العالميين الذين حضروا للمنافسة مع نجوم المنتخب الكويتي، و قدم الاثنان عرضا ممتازا استمتع به الجمهور و الملايين من المشاهدين حول العالم عن طريق النقل المباشر بواسطة الأقمار الصناعية، (ففرح الشعب).
 و لايسعني الا ان اشكر ابناء مجلس التعاون الخليجي، و القادمين من دول أخرى، و المقيمين  على ارض الكويت حضورهم هذا الافتتاح التاريخي ل"أستاذ جابر"، استاد "أمير" القلوب طيب الله ثراه، وأخ "أمير الإنسانية".
نعم ياسمو الأمير..أفرحت أبناءك وكدت الكائدين، فهنيئا للكويت بك وبحكمتك، وحُزت نصرا يا كويت العز، و "راح نلعب" و شاء من شاء، و ابى من ابى، فالشعب يفرح ما دام الأب يريد لأبنائه الفرح!

محمد القطان
فني تصدير وتخزين البترول
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.