05 كانون1/ديسمبر 2016
لا اظن ان احدا من المراقبين للوضع السياسي في الكويت، يعتقد بان الحكومة قد فوجئت بنتائج الانتخابات البرلمانية، فهي من اراد تركيبة متناقضة علي الهيئة التي جاءت بها نتائج الانتخابات، و في نفس الوقت تلبي ما ارادته، و الذي يمكن قراءته ما بين سطور مرسوم الحل، و هو معارضة الصوت العال و الطموحات المحدودة! محدودة بمطالب تخدم نوابها شعبويا مثل الغاء قرارات سحب الجنسية من بعض المواطنين، و الذي تعمدت الحكومة ترك بابه مواربا امام المعترضين عليه في دفاعاتها امام المحاكم، ليكون مجال المناورة مشرعا امامها اذ يمكنها رفض المطالبة محتجة بالقانون او القبول بالتعديل الجزئي عليها ،متذرعة بسابقة حكم… إقرأ المزيد...
07 تشرين2/نوفمبر 2016
اخاف كثيرا على وطني و اجزع عليه ،اخاف على وحدته الوطنية من شر الطائفية الحمقاء، واخاف على دستوره و ديموقراطيته و هامش الحريات فيه، يقلقني كثيرا اننا بايدينا جردناه من بعض منجزاتنا الديموقراطية، وحقوقنا في الحرية بسوء فهمنا لطبيعة ديموقراطيتنا الاستثنائية في الاقليم و المنطقة، وبتجاوزنا حدود الحرية الى حدود الفوضي والقفز على ثوابت عمرها من عمر الدول،ة اتفق عليها الاولون مع قيادتهم و تعاهدوا على صيانتها، وبقينا نحترم العهد و جددناه في مؤتمر جده عام 1990 اثناء الغزو العراقي، وبقينا حافظين للعهد نعارض و نحتد احيانا و لكن ضمن اطر الدستور،  ويقود معارضتنا حكماء صيروا الكويت في عهدهم واحة… إقرأ المزيد...
07 آب/أغسطس 2016
أحيانا نج أنفسنا نعجز أمام بعض الكتابات والمشاعر الجميلة، التي تعبر عن الصدق في النفوس..وهذه الكلمات للشاعر العراقي خالد قاسم، وهو احد شعراء البصرة، وقد كتب هذه الكلمات الجميلة بحق الكويت وحاكمها الشيخ صباح الأحمد الصباح، واحببت أن يشاركني أهل الكويت متعة قراءتها.   العينُ تفضَحُني إنْ مرَّ ذكراكِ والوجدُ في داخلي جمرٌ للقياكِ     ويملؤ ٱلْقلبَ عشقٌ في جمالك ..يا شمساً أطلتْ على الدُنيا… فحيَّاكِ كويتُ ..يا دانةً في ومضها ألَقٌ أو هالةٌ سطعتْ نوراً فَسُعْدَاك ِ   كبيرةٌ ﻻ يدانيكِ الكبارُ فِعَـا لَهُم.. وإنْ صَغُرَتْ بالأُفقِ بطْحاكِ فالمُزْنْ مطّارةٌ حتى وإن ضَئُلَتْ وﻻ نَرى مطراً من خُلَّبٍ… إقرأ المزيد...
27 آذار/مارس 2016
         حين يقتلنا الصمت! في طريقه الى منزله مر السيد برجل يهدم في سور قريته بكل ما أوتي من قوة، وبمساعدة كل ما لدية من عتا ، وقف صاحبنا ليشاهد ما يحدث دون أن يمارس حقه الطبيعي في الاستفسار والسؤال عما يفعله ذلك الغريب، ومع وجود أناس كثيرة تحاول منعه من هدم ما تبقى من السور الذي يحجب عنهم شروراً كثيرة، ويحميهم هم وأسرهم وأموالهم، إلا أنه فضل أن يظل مستمتعاً بالصمت كعادته القديمة والتي عمرها يقترب من عمر كل هدم وتشويه تم في هذا المكان، وعلى يد كثير من الاغراب الذين مرو ذات يوم من هنا.. يتطاير الشرر من… إقرأ المزيد...
27 آذار/مارس 2016
تاملات             يا ديرة..وين الشريف؟ يا ناس قولوا لي الخبر حرامي فوق الطوفه طمر والعبرة لمن اعتبر جففوا جيوبنا تجفيف مسئولينا ما فيهم شريف وحاميها حراميها وعيالها ما يسألون فيها وحق التجار الله يخليها للشفط واللعب فيها وبالبوق مثقف تثقيف يا ديره ما فيها شريف وين راح الدين و وين الضمير وين اللحي والتكبير والتسبيح والتشمير نتفتوا الديره تنتيف يا ديرة وين الشريف الكل ينهب ويبوق مثل حراج وسوق يا سابق يا مسبوق يا بايق يا مبيوق والشعب المسكين مسروق باقصي سرعه وبلا تخفيف يا ساتر هذا مو شريف ما في حساب ما في عقاب ما يحاتي ولا يهاب والكل… إقرأ المزيد...
الصفحة 1 من 18

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.