​هل تشعر بألم في معدتك؟.. إذاً عليك بالزنجبيل

ابتكر باحثون أميركيون طريقة جديدة وآمنة لعلاج أمراض الأمعاء بواسطة الزنجبيل الذي أثبت نتائج مبشرة في علاج مرض «كرون» الذي يصيب الأمعاء، ومرض التهاب القولون التقرحي.

وقال الباحثون بمركز أتلانتا الطبي للمحاربين القدامى في أميركا، إنهم نجحوا في تحويل نبات الزنجبيل الطري إلى «جسيمات نانوية مستخلصة من الزنجبيل» يتم توجيهها إلى الأمعاء لعلاج الأمراض بدلاً من تناوله كمشروب عن طريق الفم، ونشروا نتائج دراستهم في دورية (Biomaterials) المتخصصة في المواد البيولوجية.

وشرح فريق البحث طريقته للوصول إلى «الزنجبيل النانوي» عبر تقطيعه إلى أجزاء صغيرة جدًا، ووضعها في جهاز يدور بسرعة كبيرة، ووجهت إليها موجات فوق صوتية حولتها إلى جسيمات دقيقة، تبلغ كل جسيمة منها 230 نانو متراً (النانو وحدة قياس تبلغ واحداً من المليار من المتر).

وعند إطعام فئران التجارب بجسيمات الزنجبيل ظهر أولاً أنها لم تكن سامة، كما حققت تأثيرات علاجية ملموسة، أهمها أنها تتوجه بشكل فعال للتأثير على القولون.

وقد تم امتصاصها بالدرجة الأساسية من قبل خلايا بطانة الأمعاء التي تظهر فيها الالتهابات، كما ظهر أن الجسيمات خفضت من التهاب القولون الحاد، وأوقفت تحوله لمرض مزمن، كما أوقفت حدوث السرطان المرتبط بهذا النوع من الالتهاب.

كما وجد الباحثون أيضاً أن جسيمات الزنجبيل النانوية عززت صحة بطانة الأمعاء خصوصاً بإصلاح أنسجتها، كما قللت من إفرازات البروتينات المساعدة على حدوث الالتهاب وزادت مستويات بروتينات أخرى تكافح الالتهابات.

وقال ديدر مارلين، الباحث المشارك أستاذ علوم الطب البيولوجي في جامعة جورجيا الأميركية، إنه يعتقد أن جسيمات الزنجبيل النانوية قد تصبح علاجاً جيداً لمرض «كرون»، وهو التهاب مزمن يصيب الأمعاء ومرض التهاب القولون التقرحي، وهما أهم مرضين من أمراض التهابات الأمعاء.

وأضاف أن الفريق اختبر فكرة العلاج الموجّه نحو القولون مباشرة، واختبار الزنجبيل بوصفه نباتًا غير سام ورخيص، كما أن جزءًا من التأثير العلاجي للزنجبيل يأتي نتيجة المستويات العالية من الدهون الطبيعية الموجودة فيه.
قيم الموضوع
(1 تصويت)
الجوهرة

منصة إعلامية تثقيفية رقمية شاملة … تُعنى بنشر المقالات التعليمية و الإخبارية والتثقيفيـة في مجالات الإعلام الإجتماعي، التكنولوجيا، الكتب، التسويق و كل ما هو مفيد .. مهمتنا هي تنوير الشباب العربي من خلال نشر المعرفة و المعلومة المتخصصة بأسلوب سهل و مبسط.

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.