24 تشرين1/أكتوير 2016
منذ أن تم توزيع بيوت الظهر ومشاكل المنطقة لا تنتهي، فالجميع علموا أن أغلب البيوت تعرضت لانهيارات أرضية ناتجة عن أخطاء في الدراسة قبل البناء. الأهالي الذين سكنوا المنطقة يؤكدون أن ما أصاب الأرض يعود للجن، ففي قطعة واحدة فقط يوجد 200 بيت مسكون عانى سكانه من شغب الجن والعفاريت معهم لدفعهم لترك منازلهم، وعندما يئسوا قصموا الظهر لتبدو المسألة وكأنها تتعرض لانهيارات. وما يذكر أن القطعة التي بها الـ200 بيت، التي تم تسويرها بعدما تبين عدم صلاحيتها، لا يستطيع أي كان الاقتراب منها. وقد تعرض كثير من الأطفال أثناء اللعب لأصوات وأحداث رهيبة تولد لديهم شعورا بالخوف. وفي أحد الأيام حاول أحد الصبية القفز إلى المنطقة ليلعب وربما كان تصرفه نوعا من الشقاوة. وما هي إلا لحظات حتى خرج يصرخ ويعاني من هستيريا لم يعرف أحد سببها، وبعد أن نقل إلى المستشفى لم يعد كما كان، فقد ظل صامتا، ومازال أهله يتنقلون به من مقرئ إلى آخر، في محاولة… إقرأ المزيد...
22 كانون2/يناير 2016
  * السمو يقودنا إلى العطاء لا الخوف ولا الطمع * بذرتا العقل والحرية تنموان بالكفاح ضد المادة * يتعزز الإيمان بالتعلق بما يحيطنا في المصنع الذكي * الخلود يتحقق بالسلام لا بالمجد على أشلاء الآخرين  * رقصة الترددات السابحة ترسم ثبات الشياء   سعاد راضي بعد أيام يحتفل العالم بمناسبة "الفالنتاين" أو عيد الحب، ليهدي كل شخص من يحب هدية وابتسامة، قد تنتهي في الغد، لأنه حب ظاهري، التعبير عنه يحتاج إلى إظهار المادة، فالحب الحقيقي هو الحب الباطن الذي لا نراه، وربما لا نستطيع أن نحسه أو نستشفه بعد أن لوثتنا رغبات الحياة والماديات. الحب هو العطاء، وليس عطاء بلا مقابل، بل بمقابل، بشرط أن يكون هذا المقابل مفيدا لك ولكل من حولك من مادي وأثيري، وأولهم إخوتك في الإنسانية. مثل هذا الحب موجود بيننا ويعيش في أحشائنا وأعماقنا، وفي العالم والكون من حولنا، لكننا لا نفهمه لأنه حب صامت، لا يعبر عن عطائه، مكتفيا بالنتائج.. ألا وهي… إقرأ المزيد...
30 كانون1/ديسمبر 2015
اصابات العين من الاصابات الواضحة والتي سرعان ما نلمس تأثيرها . (م) ولدت جميلة وذات شعر كثيف أسود لامع . بعدما أصبحت (م) في الرابعة من العمر أضاء وجهها بالبياض الذي زادها لون شعرها الكثيف اشراقة، وكان كل من يرها عندما يزور والدتها يقول لها كم ستكون هذه "البنية" جميلة. كانت الأم سعيدة بالاطراءات التي تسمعها عن ابنتها، وتراها وكأنها سنو وايت التي يتحدث الجميل عن بياضها وجمالها ، ولكن ابنتها زادت حسنا بشعرها الكثيف اللامع. في أحد الأيام زارت الأم احدى الجارات التي كانت مشهورة بعينها الحاسدة ، وكانت (م) تلعب مع أخوتها والجارة تتأمل شعرها كيف يتطاير. وعندما همت الجارة بالخروج أمسكت رأس الفتاة بأصابع  يدها ككماشة وضغطت بأصابعها وقالت لوالتها: ما هذا الشعر؟ يبدو كقبعة وليس شعرا. في اليوم التالي استيقظت الطفلة لتهلع من شكل شعرها المتساقط على الوسادة فهرعت لها والدتها التي استغربت الأمر أيضا، فأخذت ابنتها الى الطبيب فأخبرها بأنها مصابة بنوع من أنواع الثعلبة،… إقرأ المزيد...
29 كانون1/ديسمبر 2015
التقاليد في العالم عندما نحاول التعرف على تاريخها نجدها مرتبطة بتقاليد قديمة وأساطير ربما مرتبطة بالاعتقاد بالآلهة القديمة، وإنها معتقدات كانت الشعوب القديمة تمارسها وتطورت وفقا للأحداث والديانات فيما بعد. وإذا عدنا للتعرف على جذور تقاليد عيد الميلاد، يجب أن نعود إلى شعوب السلت القديمة التي كانت تحتفل بالانقلاب الشتوي في العشرية الأخيرة من كل عام. وبعض الرموز قد تعود لشعوب وحضارات أقدم خشيت من المجهول وواجهته برموز وقرابين وأدوات ذات معنى لديها تحولت عبر الزمن لشكل من أشكال الاحتفال. وتاريخ رموز عيد الميلاد تحتاج للتعرف على أصل سانت كروز، شجرة الميلاد، النجمة، أكليل الورد والشجر، الجورب، المداخن. سانت كلوز الإله "تهور" ارتبطت الخرافات والأساطير بالشعوب السلتية في أوروبا، وقصة سانت كلوز، تعود إلى التقاليد الجرمانية، حيث كان الأطفال ليلة عيد الجول jul والذي يصادف يوم 25 من ديسمبر ينتظرون الإله «تهور» ليقدم لهم الهدايا في بيت معد بمذبح خاص لتقديم القرابين. إشارة إلى أن الإله تهور يكرم أبناء الذين… إقرأ المزيد...
29 كانون1/ديسمبر 2015
"مبيرو مانجو" نوع من أنواع الزيوت يستخدمه سحرة الأزاندا في أفريقيا في اجتماعاتهم السنوية التي تضم السحرة ليتباروا فيها فيما بينهم بقدراتهم، وبنفس الوقت يعلم كل منهم الآخر ما لديه. ولا تتم احتفالات تجمع السحرة إلا بعد جريمة قتل بواسطة السحرة، أي قتل يعتمد على إحضار روح الضحية والخلاص منها، ويتم ذلك وسط تشجيع الأقران من السحرة. والقرناء لا يكونون جميعا من البشر، قد يكون قرين الساحر قطا أو كلبا أو ضفدعا، ويفضل سحرة الأزاندا عادة قرنائهم من الضباع أو القرود والبوم، ومنهم من يفضل الزومبيين، الأموات بفعل "سم السحرة" وأعيدوا للحياة . هذه حقيقة سجلها بعد اكتشافها البروفسور ايفانز بريتشارد، الذي قضى فترة طويلة في دراسة قبائل الأزاندا الأفريقية خلال عشرينيات القرن الماضي. وذكر ايفانز أن تلك القبائل تؤمن بالسحر كقوى وتطلق عليه "مانجو". وسبب اعتقادهم بهذه القوى التي يحملها البعض يعود إلى امتلاكهم العضو "مانجو"، وهو عبارة عن كيس يوضع بالقرب من الحويصلة الصفراوية. وقناعتهم هذه على ما… إقرأ المزيد...
09 تشرين2/نوفمبر 2015
تقول إحدى الأساطير المرتبطة بالتراث السحري في بريطانيا  أنه عندما كرس القديس "أوغسطين" صومعته في "كانتربري" ، في مقاطعة كنت ، لعبادة الله ، غضب ابليس غضبا شديدا وحاول هدم المكان بأن ركله بقدمه، ومازالت آثار تلك القدم موجوده على جدار المبنى حتى الآن .  في التراث الشعبي البريطاني  تتكرر مثل هذه الأساطير والحكايات  والاشارات حول سير الشيطان على الأرض ، وتوجد في بريطانيا  الكثير من الأماكن التي يقال أنها تحمل آثار وطء أقدامه .      بالقرب من لندن وفي مكان آخر وكما تقول أسطورة أخرى أنه  توجد متاهة أرضية محاطة بالمياه ، تعرف باسم "منديل الشيطان" ، وقد سميت بهذا الاسم لأن الشيطان ألقى منديله فيها وهو يطارد إحدى ضحاياه . أما أسطورة " خندق الشيطان فتقول أن ذلك الخندق أنشئ بسبب رهان بين الشيطان والقديس "كوثمان" ، و أن القديس استطاع أن  يخدع الشيطان ويدفعه إلى حفر الخندق، وعندما أكتشف الشيطان الحيلة ثار ثورة عارمة، لكنه اضطر للفرار… إقرأ المزيد...
08 تشرين2/نوفمبر 2015
الأفكار وتأثيرها على العالم الفيزيائي، من الأفكار التي اعتقد بها الحكماء قديما، وجاء العلماء ليؤكدوا أن تجارب الوعي على الفيزياء أن ماكانوا يعتقدون به رسميا. ان التطور في التجارب في الخاصة بالقدرات ما فوق الحسية، جعل مثل هذه القدرات قابلة للقياس في المختبرات، وقد اهتم الأرواحيون بهذه العلوم فأصبح لها معاهد ومؤسسات لمتابعة النشاطات الذبذبية. القدرة على تحريك الأشياء عن بعد، من الظواهر التي خضعت للتجربة من قبل المعاهد العلمية، لاثبات القدرات ما فوق الحسية، وبالتانلي أثر العقل في المادة.  اتبع العلماء منهج الشك في سبيل الحصول على الأدلة. وقد ساعدت أجهز القياس والكمبيوتر والروبوتات على تأكيد قدرة العقول البشرية على الجماد والالكترونيات، وجعل العلم يصافح الماورائيات.   مولدات الأحداث  الدراسات التي تتمحور حول العقل وطاقاته وقدراته المجهولة، لم تبنى على آراء فلسفية فقط، بل بناء على أحداث وتجارب عاشها البعض. ومن هذه التجارب، المشي على الجمر ووضع اليد في الماء الحار، ما يؤكد قدرة العقل على التحكم بالألم. وقد… إقرأ المزيد...
08 تشرين2/نوفمبر 2015
سعاد راضي الخوف من الجن والأشباح أثرى التراث الشعبي بكثير من الحكايات والقصص المخيفة، والمرتبطة بمعتقداتهم، ومن المعتقدات القديمة لدى الشعوب ، معتقد تحول الإنسان بعد موته إلى هامة، أو إلى جثة مسكونة بروح شريرة، وهذا الخوف جعل الشعوب القديمة في أوروبا تعتقد أن أي انحراف عن القواعد الطبيعية لدى الأحياء يفسر على أنه مؤشر على احتمال تحولهم بعد الموت إلى جثث شريرة. ومن الانحرافات التي تأتي بالهامات أو الجثث المتحولة، أطفال السفاح الذين يولدون من علاقة غير مشروعة، والابن السابع أو الابنة السابعة والأطفال الذين يولدون بعلامات مميزة، خاصة الذين يولدون بأسنان نامية أو الذين يعانون من الشفة الأرنبية، وكذا الأطفال الذين يولدون وقد التف غشاء المشيمة حول رؤوسهم، إضافة إلى الذين يولدون في يوم عيد الميلاد، والذين يموتون قبل تعميدهم. وقيل أيضا، إن الأمهات الحوامل اللواتي تعرضن للنظر إليهن من قبل جثث شريرة، خصوصا إذا تم ذلك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة للحمل، فإنهن يصبحن أو مواليدهن عرضة لمهاجمة… إقرأ المزيد...
08 تشرين2/نوفمبر 2015
لايعرف الكثير عن "فرانسيس باريت" باستثناء انه الف كتاب «السحر» وهو موجز مهم للسحر والطقوس السحرية تم نشره في لندن في عام 1801 ، وهو انجليزي المولد وصف نفسه بأنه طالب في الكيمياء والميتافيزيق وفلسفة الأديان، وكان على المستوى الخاص انسانا غريب الأطوار، يعطي دروسا خاصة في السر في شقته في لندن ويقضي الساعات الطويلة محاولا ترجمة النصوص السحرية القديمة إلى الانجليزية، وكان يهتم اهتماما كبيرا بإحياء الاهتمام بالممارسات السحرية، ويعتقد بأنه لعب دورا مؤثرا في»بوليفرت ليتون «الكاتب الانجليزي في شؤون الطقوس الدينية، غير إن كتابه السحر ظل مجهولا لفترة طويلة من الزمن الى أن قرأه الكاتب «ايفاس ليفي» وأعجب فيه. ويتناول كتاب السحر موضوعات عدة مثل الخواص السحرية للأعشاب والأحجار المغناطيسية، وسحر الطلاسم، والخيمياء (علم تحويل المعادن الخسيسة إلى ثمينة)، وسبل صناعة «حجر الفيلسوف السحري» وسحر الأرقام والعناصر، الطقوس السحرية وسير بعض السحرة التاريخيين. ويعتقد باريت بأن قوة السحرة التي تتمثل في تعذيب الآخرين أوقتلهم بوساطة التعويذات السحرية، أوبوساطة… إقرأ المزيد...
08 تشرين2/نوفمبر 2015
الفتى الأميركي "روبي مانهايم" عاش حياته فترة المراهقة والشباب كأي فتى آخر من العمر نفسه. إلا انه اكتأب بعد موت خالته هاربيت التي كان متعلقا بها، فحاول الاتصال بها في العالم الآخر، إذ قد حاول العثور على لوح أويجا الذي سبق له أن استخدمه مع خالته للاتصال ببعض الموتى، وبعد فترة بسيطة سمع الجيران أصواتا غريبة تصدر من منزل الفتى، وما لبث الفتى روبي أن تغير شكله وأصبح شيطانيا فأصبح يسب ويلعن باستمرار وأخذت الجروح تظهر على جسمه من تلقاء نفسها. جرت تلك المحنة لعائلة روبي فيما بين شهري يناير وأبريل من العام 1949 في ماونت «رينيير» إحدى ضواحي العاصمة الأميركية. قصة روبي هي قصة فيلم «التعويذة « exorces التي كتبها الروائي وليام بيتر الذي أعجبته القصة، وحاول التعرف على بعض أحداثها من القس، إلا أن القس رفض فضح خصوصيات الناس. لكنه استطاع بعد ذلك الحصول عن كثير من المعلومات عن طريق مذكرات القس بعد وفاته. «لعبة الموت» و «الأويجا»… إقرأ المزيد...
الصفحة 1 من 3

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.