02 كانون1/ديسمبر 2017
     فى يوليو من عام 1943 نجحت تجربة السفر عبر ىلة الزمن والتى أطلقوا عليها اسم " قوس قزح " حيث انسابت الطاقة فى الوشائع المغناطيسية الأربع على متن السفينة  الحربية الأميركية ايلدريدج . لتلف السفينة من كل جوانبها غيمة خضراء اللون غريبة الشكل , وبعد فترة تبددت الغيمة وعاد كل شئ الى ماكان عليه الا أن السفينة اختفت عن الأنظار . وأخذ قادة البحرية الأميركية بذهول . وفاق النجاح جميع التصورات فقد اختفت السفينة ايلدريدج ليس فقط من شاشات الرادار ، بل من الوجود . وبعد خمس عشرة دقيقة تم ايقاف المولدات عن العمل فظهرت الغيمة الخضراء مرة أخرى ، وعندما انقشعت للمرة الثانية عادت المدمرة للظهور شيئا فشيئا ، وتبين أن جميع بحارتها فى صحة جيدة ، باستثناء شعورهم برغبة فى القئ .      تكررت التجربة فيما بعد ، فكانت النتيجة أغرب من الأولى ، فقد غابت السفينة عن الوجود ، وظهرت مرة أخرى على بعد عدة… إقرأ المزيد...
02 كانون1/ديسمبر 2017
أثبتت الدراسات الطبية أن كل حجر كريم لديه خصائص طبية تميزه عن غيره. وتعتمد هذه الخصائص على لون المعدن وتركيبه الكيميائي. فمن المعروف أن بعض الأدوية المستخدمة في التبت والهند تحتوي على مساحيق ناعمة من الأحجار الكريمة، وأن العلاج الإلكتروني بالأحجار الكريمة يأخذ هذه المعلومات ويطبقها في إطار التقنية الحديثة. والعلاج بالأحجار الكريمة قديم جدا، وارتبط بالإنسان منذ أن بدأ يراقب معطيات الطبيعة التي تساعد على حمايته وتصحيح الاضطراب الذي يصيب نقطة التقاء الطاقة في جسمه، نتيجة المرض أو الصدمة أو المعاناة النفسية الشديدة، ويساعد المريض على العودة إلى حالته الأولى التي سبقت المرض. وعندما لا حظ الإنسان قدرة الأحجار على إعادة التوازن استخدمها ولم يفكر بالأسباب معتمدا على النتيجة، إلا أنه وبعد التطور العلمي ركزت الأبحاث على الخرافات والأساطير التي ارتبطت بالأحجار واستخدمت كفرضيات للتجارب. وبعد تحليل لمكونات الأحجار تبين أن الأحجار وخاصة الكريمة لها إشعاعات بألوان مختلفة، وأن العضو المريض يحتاج لإشعاع من لون محدد وبدرجة محسوبة لإعادة… إقرأ المزيد...
02 كانون1/ديسمبر 2017
  تيرار قتل زوجته بيد الشيطان *50,000 عملية تطهير من بينها 84 حالة صحيحة *الكنيسة الكاثوليكية غلفت ممارسات الطرد بغلاف السرية عادة تتهادى الينا عبارات تنفى اهتمام الغرب بالمس والممسوسين والاهتمام بحالات الهياج والصرع والهستيريا وان الغرب والشعوب فى الدول الكبرى لايتعاملون مع هذه الحالات بنفس الاسلوب العقيم الذى يتعامل به المواطنون بالدول النامية .      مالايعلمه الكثيرون أن التقارير والسجلات  تذكر أن الغرب أكثر اهتماما بظاهرة المس وطرد الأرواح وأن الوسائل المتبعة فى زمننا الحاضر منقسمة بشأن تطهير الأجسام من الشياطين فهى من جهة تحاول النأى بنفسها عن ممارسات من هذا النوع عن طريق التعاون عن كثب مع الأطباء العاديين والأطباء النفسيين ، غير أن الكنيسة الكاثوليكية من جهة أخرى ، تغلف تلك الممارسات بغلاف من السرية . ومما تذكره السجلات أن البابا جون بول الثانى نفسه أشرف على طرد الشيطان من جسد فتاة شابة فى عام 1982 . وأن الأب جبرائيل أمورث الذى كان يقيم فى روما قد… إقرأ المزيد...
19 تشرين2/نوفمبر 2017
*      .   الاضطرابات النفسية تلطخها ببقع سوداء ألوانها تحاصر أجسادنا لتعكس نوايانا وأزماتنا * وصفها الفراعنة وبرع السنسكريتيون في تعريفها يعتقد الانسان منذ زمن بعيد بوجود هالة تحيط بجسده وقد اهتم الفراعنة بوصفها ، وبرعت الحضارة السنسكريتية في تعريفها وتفسير معنى ألوانها .  مؤكدة أنها  تحاصر أجسادنا لتعكس نوايانا و كل ما نمر به من أمراض بدنية وأزمات نفسية, وطموحات وأحلام نحو المستقبل, واذا ارتقت وسمت وكانت نورانية بيضاء فضية أو زاهية عكست تجلياتنا الروحانية . ------ الكارما أو الأورا أو الهالة بألوانها السبعة ذات الدلالات لتكويننا ونوايانا ، حيث تمون الألوان المحيطة بنا بمثابة خريطة لطبيعتنا وشخصياتنا . وتختلف الهالة من شخص لآخر بحجمها وألوانها . طاقات غير مرئية وتعرف  الهالة بأنها مجموعة من  من الطاقات غير المرئية, تحيط بالجسم من الخارج على هيئة طاقة كهرومغناطيسية ذات ألوان مختلفة وقد تتكون من عدة ألوان. وتوجد منها سبعة ألوان تعتبر هالات الجسم الرئيسية وحجم الهالة وشكلها يوضح مناطق… إقرأ المزيد...
19 تشرين2/نوفمبر 2017
سعاد راضي "الاسقاط النجمي " مصطلح لظاهرة حيرت كثير من الباحثين كان يطلق عليها "الخروج من الجسد"، بما معناه خروج جسم من الطاقة أثناء النوم. وبعد دراسة هذه الظاهرة أطلق عليها "الاسقاط النجمي" لقناعة العلماء والباحثين بأن الجسد الذي يخرج أثناء النوم، ويرتبط بالجسد الفيزيائي بحبل روحي يشبه الحبل السري، هو الجسم النجمي، وهذا الجسم يمكنه التحرك في المكان على أرض الواقع كما يمكنه الانتقال الى عالم الأحلام الواعية التي يكون فيها النائم في بداية نومه، تحت سيطرة الوعي واللاوعي معا. ويعني هذا التحرك والسفر من مكان الى آخر من دون التأثير فيه. وقد خضعت هذه الظاهرة للدراسة على يد الارواحيين المهتمين بعالم ماوراء الطبيعة، ثم انتقلت الافتراضات والتجارب الى المعامل على يد العلماء والباحثين الذين أكدوا أن ادراك عملية الاسقاط النجمي يمكن السيطرة عليها اذا تم التعرف على اسلوب التعامل مع العقل اللاواعي، (سجين الجسم الفيزيائي ونفوذ العقل الواعي) فهذا السجين يستغل فرصة استرخاء الجسد الفيزيائي وخلود  العقل الواعي… إقرأ المزيد...
19 تشرين2/نوفمبر 2017
سعاد راضي "الاسقاط النجمي " مصطلح لظاهرة حيرت كثير من الباحثين كان يطلق عليها "الخروج من الجسد"، بما معناه خروج جسم من الطاقة أثناء النوم. وبعد دراسة هذه الظاهرة أطلق عليها "الاسقاط النجمي" لقناعة العلماء والباحثين بأن الجسد الذي يخرج أثناء النوم، ويرتبط بالجسد الفيزيائي بحبل روحي يشبه الحبل السري، هو الجسم النجمي، وهذا الجسم يمكنه التحرك في المكان على أرض الواقع كما يمكنه الانتقال الى عالم الأحلام الواعية التي يكون فيها النائم في بداية نومه، تحت سيطرة الوعي واللاوعي معا. ويعني هذا التحرك والسفر من مكان الى آخر من دون التأثير فيه. وقد خضعت هذه الظاهرة للدراسة على يد الارواحيين المهتمين بعالم ماوراء الطبيعة، ثم انتقلت الافتراضات والتجارب الى المعامل على يد العلماء والباحثين الذين أكدوا أن ادراك عملية الاسقاط النجمي يمكن السيطرة عليها اذا تم التعرف على اسلوب التعامل مع العقل اللاواعي، (سجين الجسم الفيزيائي ونفوذ العقل الواعي) فهذا السجين يستغل فرصة استرخاء الجسد الفيزيائي وخلود  العقل الواعي… إقرأ المزيد...
24 تشرين1/أكتوير 2016
منذ أن تم توزيع بيوت الظهر ومشاكل المنطقة لا تنتهي، فالجميع علموا أن أغلب البيوت تعرضت لانهيارات أرضية ناتجة عن أخطاء في الدراسة قبل البناء. الأهالي الذين سكنوا المنطقة يؤكدون أن ما أصاب الأرض يعود للجن، ففي قطعة واحدة فقط يوجد 200 بيت مسكون عانى سكانه من شغب الجن والعفاريت معهم لدفعهم لترك منازلهم، وعندما يئسوا قصموا الظهر لتبدو المسألة وكأنها تتعرض لانهيارات. وما يذكر أن القطعة التي بها الـ200 بيت، التي تم تسويرها بعدما تبين عدم صلاحيتها، لا يستطيع أي كان الاقتراب منها. وقد تعرض كثير من الأطفال أثناء اللعب لأصوات وأحداث رهيبة تولد لديهم شعورا بالخوف. وفي أحد الأيام حاول أحد الصبية القفز إلى المنطقة ليلعب وربما كان تصرفه نوعا من الشقاوة. وما هي إلا لحظات حتى خرج يصرخ ويعاني من هستيريا لم يعرف أحد سببها، وبعد أن نقل إلى المستشفى لم يعد كما كان، فقد ظل صامتا، ومازال أهله يتنقلون به من مقرئ إلى آخر، في محاولة… إقرأ المزيد...
22 كانون2/يناير 2016
  * السمو يقودنا إلى العطاء لا الخوف ولا الطمع * بذرتا العقل والحرية تنموان بالكفاح ضد المادة * يتعزز الإيمان بالتعلق بما يحيطنا في المصنع الذكي * الخلود يتحقق بالسلام لا بالمجد على أشلاء الآخرين  * رقصة الترددات السابحة ترسم ثبات الشياء   سعاد راضي بعد أيام يحتفل العالم بمناسبة "الفالنتاين" أو عيد الحب، ليهدي كل شخص من يحب هدية وابتسامة، قد تنتهي في الغد، لأنه حب ظاهري، التعبير عنه يحتاج إلى إظهار المادة، فالحب الحقيقي هو الحب الباطن الذي لا نراه، وربما لا نستطيع أن نحسه أو نستشفه بعد أن لوثتنا رغبات الحياة والماديات. الحب هو العطاء، وليس عطاء بلا مقابل، بل بمقابل، بشرط أن يكون هذا المقابل مفيدا لك ولكل من حولك من مادي وأثيري، وأولهم إخوتك في الإنسانية. مثل هذا الحب موجود بيننا ويعيش في أحشائنا وأعماقنا، وفي العالم والكون من حولنا، لكننا لا نفهمه لأنه حب صامت، لا يعبر عن عطائه، مكتفيا بالنتائج.. ألا وهي… إقرأ المزيد...
30 كانون1/ديسمبر 2015
اصابات العين من الاصابات الواضحة والتي سرعان ما نلمس تأثيرها . (م) ولدت جميلة وذات شعر كثيف أسود لامع . بعدما أصبحت (م) في الرابعة من العمر أضاء وجهها بالبياض الذي زادها لون شعرها الكثيف اشراقة، وكان كل من يرها عندما يزور والدتها يقول لها كم ستكون هذه "البنية" جميلة. كانت الأم سعيدة بالاطراءات التي تسمعها عن ابنتها، وتراها وكأنها سنو وايت التي يتحدث الجميل عن بياضها وجمالها ، ولكن ابنتها زادت حسنا بشعرها الكثيف اللامع. في أحد الأيام زارت الأم احدى الجارات التي كانت مشهورة بعينها الحاسدة ، وكانت (م) تلعب مع أخوتها والجارة تتأمل شعرها كيف يتطاير. وعندما همت الجارة بالخروج أمسكت رأس الفتاة بأصابع  يدها ككماشة وضغطت بأصابعها وقالت لوالتها: ما هذا الشعر؟ يبدو كقبعة وليس شعرا. في اليوم التالي استيقظت الطفلة لتهلع من شكل شعرها المتساقط على الوسادة فهرعت لها والدتها التي استغربت الأمر أيضا، فأخذت ابنتها الى الطبيب فأخبرها بأنها مصابة بنوع من أنواع الثعلبة،… إقرأ المزيد...
29 كانون1/ديسمبر 2015
التقاليد في العالم عندما نحاول التعرف على تاريخها نجدها مرتبطة بتقاليد قديمة وأساطير ربما مرتبطة بالاعتقاد بالآلهة القديمة، وإنها معتقدات كانت الشعوب القديمة تمارسها وتطورت وفقا للأحداث والديانات فيما بعد. وإذا عدنا للتعرف على جذور تقاليد عيد الميلاد، يجب أن نعود إلى شعوب السلت القديمة التي كانت تحتفل بالانقلاب الشتوي في العشرية الأخيرة من كل عام. وبعض الرموز قد تعود لشعوب وحضارات أقدم خشيت من المجهول وواجهته برموز وقرابين وأدوات ذات معنى لديها تحولت عبر الزمن لشكل من أشكال الاحتفال. وتاريخ رموز عيد الميلاد تحتاج للتعرف على أصل سانت كروز، شجرة الميلاد، النجمة، أكليل الورد والشجر، الجورب، المداخن. سانت كلوز الإله "تهور" ارتبطت الخرافات والأساطير بالشعوب السلتية في أوروبا، وقصة سانت كلوز، تعود إلى التقاليد الجرمانية، حيث كان الأطفال ليلة عيد الجول jul والذي يصادف يوم 25 من ديسمبر ينتظرون الإله «تهور» ليقدم لهم الهدايا في بيت معد بمذبح خاص لتقديم القرابين. إشارة إلى أن الإله تهور يكرم أبناء الذين… إقرأ المزيد...
الصفحة 1 من 3

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.