• وصول برنامج

    وصول برنامج "جيزي آر 3" إلى الشرق الأوسط

  • مذكرة تفاهم بين معهد الشارقة للتراث وهيئة الشارقة للمتاحف

    مذكرة تفاهم بين معهد الشارقة للتراث وهيئة الشارقة للمتاحف

  • بي 2 بروكر

    بي 2 بروكر" تطلق بوابة الدفع بالعملات المشفرة "

  • ورش عمل ودورات تدريبية سيخلق جيل كاتب مثقف

    ورش عمل ودورات تدريبية سيخلق جيل كاتب مثقف

  • بطولة هيئة الرياضة لكرة السرعة بقرية صباح الاحمد التراثية

    بطولة هيئة الرياضة لكرة السرعة بقرية صباح الاحمد التراثية

  • دار سعاد الصباح تبدأ مهرجان براعم الشعر بالتدريبات الأولى

    دار سعاد الصباح تبدأ مهرجان براعم الشعر بالتدريبات الأولى

  • مهرجان

    مهرجان "بيت السرد" يناقش "القصة المحلية"

  • شاكر أبل: مهرجان برلين نافذة على الابداع السينمائي العالمي

    شاكر أبل: مهرجان برلين نافذة على الابداع السينمائي العالمي

  • سيف بن زايد يطلق منصة الابتكار العالمية بعنوان زايد المُلهِم

    سيف بن زايد يطلق منصة الابتكار العالمية بعنوان زايد المُلهِم

  • مهرجان

    مهرجان "بيت السرد" يعلن اسماء ثلاثة فائزين

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10

الابراج العربية

  • حبب إلى نفسك المساهمة في العمل الجاد أو العمل الخيري، لا تجعل الغرور يسيطر عليك لمجرد شعورك أن الجميع يدرك مدى إمكانياتك وقدراتك الذاتية كي لا تخسرهم فيما بعد.
  • تصرف بجرأة وثقة وأطلق العنان لمخيلتك ولأفكارك لتبدع، إذا شعرت أن الأجواء مناسبة لتقرّب المسافة بينك وبين من تحب فلا تتباطأ.
  • الوحدة والغربة يتعبان النفس، فاخرج إلى الحياة واختلط بمن تثق بهم، ولا تحاول الاصطدام والتورط بسوء التفاهم كي لا تحدث مشاكل تعيدك إلى الوحدة ورفض الآخرين.
  • العمل والإخلاص بأدائه يمنحك الإحساس بالسعادة، خصوصا إذا توج بالتقدير من قبل المسؤولين وتحسين وضعك المهني، واجه متاعبك المرحلية على الصعيد الشخصي.
  • الشعور بالقوة والحيوية الوسيلة للانطلاق وتحقيق التقدم على جميع الأصعدة، كن واثقا من نفسك وانظر إلى المشكلات بشكل منطقي كي تتمكن من إيجاد حل يرضيك.
  • الحماس يعينك على الإمساك بزمام الأمور وتقرير المصير، أمور كانت تزعجك تتوضح لك الأمور فيها، لتتصرف بشكل فعال، اهتم بأوضاعك الثقافية.
  • 1
  • 2

نحن عشاق الكلمة الطيبة، من الذين رفضوا ادراة المؤسسات الاعلامية باعتبارها تنظيم ذو نشاط اقتصادي، واهمال رسالتها الحقيقية في تثقيف المجتمع، ونشر الرسالة الاعلامية الحقة. رفضوا تسييس الرسالة الاعلامية حتى باتت تعين من لا يتقن فن الحرف والكلمة وحبكهما، فأصبحت المؤسسات الاعلامية وجهة لعمل كل من لا عمل له، ولكنه يتقن التملق والنفاق، فضاع أصحاب الكلمة، وتبعثرت الحروف وضاعت لغة الضاد بين منعطفات شارع الصحافة ووسائل الاعلام.